هل عرفت شريعة المسيح؟

إن كنتم تُحبونني فاحفظوا وصاياي

( يوحنّا 14، 15)

 

1000

وصيّة و أمر

في الإنجيل المقدس

سلسلة شريعة المسيح: العدد الثاني

 

خدام الرب

 

الحياة الفضلى - بيروت - لبنان

 

  

أَنَّ نَامُوسَ رُوحِ الْحَيَاةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَدْ أَعْتَقَنِي مِنْ نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ وَالْمَوْتِ 

(رسالة الرسول بولس الى أهل رومية 8: 2)

 

 

سلسلة شريعة المسيح: العددالثاني

الطبعة الأول 2005

 

الحياة الفضلى

ص.ب.226- مزرعة يشوع - المتن - لبنان

www.hayatfudla.org

 

الفهرست

 

الجزء الأول: شريعة المسيح في إشراق خلاصه

 

التمهيد: إحراج الإسلام

يسوع وشريعة موسى

الأعمال والنوايا

البِرّ بالآمال أو بالنعمة؟

التقديس بدون تعقيد

دلائل عملية لاستعمال هذا الكتاب

 

1 - أوامر تمهيديّة لمجيء المسيح

الخلاصة لرقم 1:الظِلال تنبئ عن أحداث مهمّة

 

2 - أوامر المسيح أثناء معجزاته

الخلاصة لرقم 2: أوامر المسيح أثناء معجزاته

المسابقة الأولى لشريعة المسيح

 

3 - أمثلة المسيح مع وعوده وتحذيراته

الخلاصة لرقم 3: الأوامر في أمثلة المسيح

 

4 - الضرورة المقدّسة في حياة يسوع

الخلاصة لرقم 4: الضرورة المقدّسة في حياة يسوع

المسابقة الثانية لشريعة المسيح

 

 

 

-3-

أمثلة المسيح مع وعوده وتحذيراته

 

الآيات التالية من الكتاب المقدّس في هذه الفقرة تصف أمثلة المسيح كاملة. إنّما الأوامر فيها مذكورة بخطّ أسود لكي يلاحظ القارئ أوامر المسيح ونصائحه. أمّا الأمثلة التي لا يدخل فيها وصايا أو أوامر، فلا نكتب نصوصها بل نذكر فقط مصدرها.

 

1 - الأمثلة عند البشير متّى:

 

الزّارع والأرض بأنواعها الأربعة (متّى 13، 1- 9)

1 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ خَرَجَ يَسُوعُ مِنَ الْبَيْتِ وَجَلَسَ عِنْدَ الْبَحْرِ, 2 فَاجْتَمَعَ إِلَيْهِ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ, حَتَّى إِنَّهُ دَخَلَ السَّفِينَةَ وَجَلَسَ. وَالْجَمْعُ كُلُّهُ وَقَفَ عَلَى الشَّاطِئِ. 3 فَكَلَّمَهُمْ كَثِيراً بِأَمْثَالٍ قَائِلاً, هُوَذَا الزَّارِعُ قَدْ خَرَجَ لِيَزْرَعَ, 4 وَفِيمَا هُوَ يَزْرَعُ سَقَطَ بَعْضٌ عَلَى الطَّرِيقِ, فَجَاءَتِ الطُّيُورُ وَأَكَلَتْهُ. 5 وَسَقَطَ آخَرُ عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ, حَيْثُ لَمْ تَكُنْ لَهُ تُرْبَةٌ كَثِيرَةٌ, فَنَبَتَ حَالاً إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ عُمْقُ أَرْضٍ. 6 وَلَكِنْ لَمَّا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ احْتَرَقَ, وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَصْلٌ جَفَّ. 7 وَسَقَطَ آخَرُ عَلَى الشَّوْكِ, فَطَلَعَ الشَّوْكُ وَخَنَقَهُ. 8 وَسَقَطَ آخَرُ عَلَى الأَرْضِ الْجَيِّدَةِ فَأَعْطَى ثَمَراً, بَعْضٌ مِئَةً وَآخَرُ سِتِّينَ وَآخَرُ ثَلاَثِينَ. 9 مَنْ لَهُ أُذُنَانِ لِلسَّمْعِ فَلْيَسْمَعْ

معنى وهدف الامثلة (متّى 13 ،10 -17)

10 فَتَقَدَّمَ التَّلاَمِيذُ وَقَالُوا لَهُ, لِمَاذَا تُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَالٍ. 11 فَأَجَابَ, لأَنَّهُ قَدْ أُعْطِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ, وَأَمَّا لأُولَئِكَ فَلَمْ يُعْطَ. 12 فَإِنَّ مَنْ لَهُ سَيُعْطَى وَيُزَادُ, وَأَمَّا مَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ سَيُؤْخَذُ مِنْهُ. 13 مِنْ أَجْلِ هَذَا أُكَلِّمُهُمْ بِأَمْثَالٍ, لأَنَّهُمْ مُبْصِرِينَ لاَ يُبْصِرُونَ, وَسَامِعِينَ لاَ يَسْمَعُونَ وَلاَ يَفْهَمُونَ. 14 فَقَدْ تَمَّتْ فِيهِمْ نُبُوَّةُ إِشَعْيَاءَ, تَسْمَعُونَ سَمْعاً وَلاَ تَفْهَمُونَ, وَمُبْصِرِينَ تُبْصِرُونَ وَلاَ تَنْظُرُونَ. 15 لأَنَّ قَلْبَ هَذَا الشَّعْبِ قَدْ غَلُظَ, وَآذَانَهُمْ قَدْ ثَقُلَ سَمَاعُهَا. وَغَمَّضُوا عُيُونَهُمْ, لِئَلاَّ يُبْصِرُوا بِعُيُونِهِمْ, وَيَسْمَعُوا بِآذَانِهِمْ, وَيَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِمْ, وَيَرْجِعُوا فَأَشْفِيَهُمْ. 16 وَلَكِنْ طُوبَى لِعُيُونِكُمْ لأَنَّهَا تُبْصِرُ, وَلآذَانِكُمْ لأَنَّهَا تَسْمَعُ. 17 فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ, إِنَّ أَنْبِيَاءَ وَأَبْرَاراً كَثِيرِينَ اشْتَهَوْا أَنْ يَرَوْا مَا أَنْتُمْ تَرَوْنَ وَلَمْ يَرَوْا, وَأَنْ يَسْمَعُوا مَا أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ وَلَمْ يَسْمَعُوا.

 

التفسير لمثل الزارع (متّى 13، 18- 23)

18 فَاسْمَعُوا أَنْتُمْ مَثَلَ الزَّارِعِ, 19 كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ كَلِمَةَ الْمَلَكُوتِ وَلاَ يَفْهَمُ, فَيَأْتِي الشِّرِّيرُ وَيَخْطَفُ مَا قَدْ زُرِعَ فِي قَلْبِهِ. هَذَا هُوَ الْمَزْرُوعُ عَلَى الطَّرِيقِ. 20 وَالْمَزْرُوعُ عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ هُوَ الَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ, وَحَالاً يَقْبَلُهَا بِفَرَحٍ, 21 وَلَكِنْ لَيْسَ لَهُ أَصْلٌ فِي ذَاتِهِ, بَلْ هُوَ إِلَى حِينٍ. فَإِذَا حَدَثَ ضِيقٌ أَوِ اضْطِهَادٌ مِنْ أَجْلِ الْكَلِمَةِ فَحَالاً يَعْثُرُ. 22 وَالْمَزْرُوعُ بَيْنَ الشَّوْكِ هُوَ الَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ, وَهَمُّ هَذَا الْعَالَمِ وَغُرُورُ الْغِنَى يَخْنُقَانِ الْكَلِمَةَ فَيَصِيرُ بِلاَ ثَمَرٍ. 23 وَأَمَّا الْمَزْرُوعُ عَلَى الأَرْضِ الْجَيِّدَةِ فَهُوَ الَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ وَيَفْهَمُ. وَهُوَ الَّذِي يَأْتِي بِثَمَرٍ, فَيَصْنَعُ بَعْضٌ مِئَةً وَآخَرُ سِتِّينَ وَآخَرُ ثَلاَثِينَ.

 

الزوان في حقل القمح (متّى 13، 24- 30)

قَالَ لَهُمْ مَثَلاً آخَرَ, يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَاناً زَرَعَ زَرْعاً جَيِّداً فِي حَقْلِهِ. 25 وَفِيمَا النَّاسُ نِيَامٌ جَاءَ عَدُوُّهُ وَزَرَعَ زَوَاناً فِي وَسَطِ الْحِنْطَةِ وَمَضَى. 26 فَلَمَّا طَلَعَ النَّبَاتُ وَصَنَعَ ثَمَراً, حِينَئِذٍ ظَهَرَ الزَّوَانُ أَيْضاً. 27 فَجَاءَ عَبِيدُ رَبِّ الْبَيْتِ وَقَالُوا لَهُ, يَا سَيِّدُ, أَلَيْسَ زَرْعاً جَيِّداً زَرَعْتَ فِي حَقْلِكَ. فَمِنْ أَيْنَ لَهُ زَوَانٌ.. 28 فَقَالَ لَهُمْ, إِنْسَانٌ عَدُوٌّ فَعَلَ هَذَا فَقَالَ لَهُ الْعَبِيدُ, أَتُرِيدُ أَنْ نَذْهَبَ وَنَجْمَعَهُ. 29 فَقَالَ, لاَ. لِئَلاَّ تَقْلَعُوا الْحِنْطَةَ مَعَ الزَّوَانِ وَأَنْتُمْ تَجْمَعُونَهُ. 30 دَعُوهُمَا يَنْمِيَانِ كِلاَهُمَا مَعاً إِلَى الْحَصَادِ, وَفِي وَقْتِ الْحَصَادِ أَقُولُ لِلْحَصَّادِينَ, اجْمَعُوا أَوَّلاً الزَّوَانَ وَاحْزِمُوهُ حُزَماً لِيُحْرَقَ, وَأَمَّا الْحِنْطَةَ فَاجْمَعُوهَا إِلَى مَخْزَنِي.

حبّة الخردل (متّى 13، 31- 32)

الخميرة (متّى 13، 33- 35)

الكنز في الحقل (متّى 13، 44)

اللؤلؤة الثمينة (متّى 13، 45- 46)

شبكة صيّاد السمك (متّى 13، 47- 53)

47 أَيْضاً يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ شَبَكَةً مَطْرُوحَةً فِي الْبَحْرِ, وَجَامِعَةً مِنْ كُلِّ نَوْعٍ. 48 فَلَمَّا امْتَلأَتْ أَصْعَدُوهَا عَلَى الشَّاطِئِ, وَجَلَسُوا وَجَمَعُوا الْجِيَادَ إِلَى أَوْعِيَةٍ, وَأَمَّا الأَرْدِيَاءُ فَطَرَحُوهَا خَارِجاً. 49 هَكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ الْعَالَمِ, يَخْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَيُفْرِزُونَ الأَشْرَارَ مِنْ بَيْنِ الأَبْرَارِ, 50 وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ.

51 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, أَفَهِمْتُمْ هَذَا كُلَّهُ. فَقَالُوا, نَعَمْ يَا سَيِّدُ. 52 فَقَالَ لَهُمْ, مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كُلُّ كَاتِبٍ مُتَعَلِّمٍ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ يُشْبِهُ رَجُلاً رَبَّ بَيْتٍ يُخْرِجُ مِنْ كَنْزِهِ جُدُداً وَعُتَقَاءَ. 53 وَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ هَذِهِ الأَمْثَالَ انْتَقَلَ مِنْ هُنَاكَ.

 

العبد القاسي العديم الرحمة (متّى 18، 23- 35)

23 لِذَلِكَ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَاناً مَلِكاً أَرَادَ أَنْ يُحَاسِبَ عَبِيدَهُ. 24 فَلَمَّا ابْتَدَأَ فِي الْمُحَاسَبَةِ قُدِّمَ إِلَيْهِ وَاحِدٌ مَدْيُونٌ بِعَشَرَةٍ آلاَفِ وَزْنَةٍ. 25 وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ مَا يُوفِي أَمَرَ سَيِّدُهُ أَنْ يُبَاعَ هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَأَوْلاَدُهُ وَكُلُّ مَا لَهُ, وَيُوفَى الدَّيْنُ. 26 فَخَرَّ الْعَبْدُ وَسَجَدَ لَهُ قَائِلاً, يَا سَيِّدُ, تَمَهَّلْ عَلَيَّ فَأُوفِيَكَ الْجَمِيعَ. 27 فَتَحَنَّنَ سَيِّدُ ذَلِكَ الْعَبْدِ وَأَطْلَقَهُ, وَتَرَكَ لَهُ الدَّيْنَ. 28 وَلَمَّا خَرَجَ ذَلِكَ الْعَبْدُ وَجَدَ وَاحِداً مِنَ الْعَبِيدِ رُفَقَائِهِ, كَانَ مَدْيُوناً لَهُ بِمِئَةِ دِينَارٍ, فَأَمْسَكَهُ وَأَخَذَ بِعُنُقِهِ قَائِلاً, أَوْفِنِي مَا لِي عَلَيْكَ. 29 فَخَرَّ الْعَبْدُ رَفِيقُهُ عَلَى قَدَمَيْهِ وَطَلَبَ إِلَيْهِ قَائِلاً, تَمَهَّلْ عَلَيَّ فَأُوفِيَكَ الْجَمِيعَ. 30 فَلَمْ يُرِدْ بَلْ مَضَى وَأَلْقَاهُ فِي سِجْنٍ حَتَّى يُوفِيَ الدَّيْنَ. 31 فَلَمَّا رَأَى الْعَبِيدُ رُفَقَاؤُهُ مَا كَانَ, حَزِنُوا جِدّاً. وَأَتَوْا وَقَصُّوا عَلَى سَيِّدِهِمْ كُلَّ مَا جَرَى. 32 فَدَعَاهُ حِينَئِذٍ سَيِّدُهُ وَقَالَ لَهُ, أَيُّهَا الْعَبْدُ الشِّرِّيرُ, كُلُّ ذَلِكَ الدَّيْنِ تَرَكْتُهُ لَكَ لأَنَّكَ طَلَبْتَ إِلَيَّ. 33 أَفَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّكَ أَنْتَ أَيْضاً تَرْحَمُ الْعَبْدَ رَفِيقَكَ كَمَا رَحِمْتُكَ أَنَا.. 34 وَغَضِبَ سَيِّدُهُ وَسَلَّمَهُ إِلَى الْمُعَذِّبِينَ حَتَّى يُوفِيَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِ. 35 فَهَكَذَا أَبِي السَّمَاوِيُّ يَفْعَلُ بِكُمْ إِنْ لَمْ تَتْرُكُوا مِنْ قُلُوبِكُمْ كُلُّ وَاحِدٍ لأَخِيهِ زَلاَّتِهِ.

 

الإيجار الموّحد للجميع (متّى 20، 1- 16)

1 فَإِنَّ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ يُشْبِهُ رَجُلاً رَبَّ بَيْتٍ خَرَجَ مَعَ الصُّبْحِ لِيَسْتَأْجِرَ فَعَلَةً لِكَرْمِهِ, 2 فَاتَّفَقَ مَعَ الْفَعَلَةِ عَلَى دِينَارٍ فِي الْيَوْمِ, وَأَرْسَلَهُمْ إِلَى كَرْمِهِ. 3 ثُمَّ خَرَجَ نَحْوَ السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ وَرَأَى آخَرِينَ قِيَاماً فِي السُّوقِ بَطَّالِينَ, 4 فَقَالَ لَهُمُ, اذْهَبُوا أَنْتُمْ أَيْضاً إِلَى الْكَرْمِ فَأُعْطِيَكُمْ مَا يَحِقُّ لَكُمْ. فَمَضَوْا. 5 وَخَرَجَ أَيْضاً نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ وَالتَّاسِعَةِ وَفَعَلَ كَذَلِكَ. 6 ثُمَّ نَحْوَ السَّاعَةِ الْحَادِيَةَ عَشَرَةَ خَرَجَ وَوَجَدَ آخَرِينَ قِيَاماً بَطَّالِينَ, فَقَالَ لَهُمْ, لِمَاذَا وَقَفْتُمْ هَهُنَا كُلَّ النَّهَارِ بَطَّالِينَ. 7 قَالُوا لَهُ, لأَنَّهُ لَمْ يَسْتَأْجِرْنَا أَحَدٌ. قَالَ لَهُمُ, اذْهَبُوا أَنْتُمْ أَيْضاً إِلَى الْكَرْمِ فَتَأْخُذُوا مَا يَحِقُّ لَكُمْ. 8 فَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ قَالَ صَاحِبُ الْكَرْمِ لِوَكِيلِهِ, ادْعُ الْفَعَلَةَ وَأَعْطِهِمُ الأُجْرَةَ مُبْتَدِئاً مِنَ الآخِرِينَ إِلَى الأَوَّلِينَ. 9 فَجَاءَ أَصْحَابُ السَّاعَةِ الْحَادِيَةَ عَشَرَةَ وَأَخَذُوا دِينَاراً دِينَاراً. 10 فَلَمَّا جَاءَ الأَوَّلُونَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ يَأْخُذُونَ أَكْثَرَ. فَأَخَذُوا هُمْ أَيْضاً دِينَاراً دِينَاراً. 11 وَفِيمَا هُمْ يَأْخُذُونَ تَذَمَّرُوا عَلَى رَبِّ الْبَيْتِ 12 قَائِلِينَ, هَؤُلاَءِ الآخِرُونَ عَمِلُوا سَاعَةً وَاحِدَةً, وَقَدْ سَاوَيْتَهُمْ بِنَا نَحْنُ الَّذِينَ احْتَمَلْنَا ثِقَلَ النَّهَارِ وَالْحَرَّ. 13 فَقَالَ لِوَاحِدٍ مِنْهُمْ, يَا صَاحِبُ, مَا ظَلَمْتُكَ. أَمَا اتَّفَقْتَ مَعِي عَلَى دِينَارٍ. 14 فَخُذِ الَّذِي لَكَ وَاذْهَبْ, فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُعْطِيَ هَذَا الأَخِيرَ مِثْلَكَ. 15 أَوَ مَا يَحِلُّ لِي أَنْ أَفْعَلَ مَا أُرِيدُ بِمَالِي. أَمْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةٌ لأَنِّي أَنَا صَالِحٌ. 16 هَكَذَا يَكُونُ الآخِرُونَ أَوَّلِينَ وَالأَوَّلُونَ آخِرِينَ, لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ.

 

الأخوان المختلفان في القول (متّى 21، 28- 32)

28 مَاذَا تَظُنُّونَ. كَانَ لإِنْسَانٍ ابْنَانِ, فَجَاءَ إِلَى الأَوَّلِ وَقَالَ, يَا ابْنِي, اذْهَبِ الْيَوْمَ اعْمَلْ فِي كَرْمِي. 29 فَأَجَابَ, مَا أُرِيدُ. وَلَكِنَّهُ نَدِمَ أَخِيراً وَمَضَى. 30 وَجَاءَ إِلَى الثَّانِي وَقَالَ كَذَلِكَ. فَأَجَابَ, هَا أَنَا يَا سَيِّدُ. وَلَمْ يَمْضِ. 31 فَأَيُّ الاِثْنَيْنِ عَمِلَ إِرَادَةَ الأَبِ. قَالُوا لَهُ, الأَوَّلُ. قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ, 32 لأَنَّ يُوحَنَّا جَاءَكُمْ فِي طَرِيقِ الْحَقِّ فَلَمْ تُؤْمِنُوا بِهِ, وَأَمَّا الْعَشَّارُونَ وَالزَّوَانِي فَآمَنُوا بِهِ. وَأَنْتُمْ إِذْ رَأَيْتُمْ لَمْ تَنْدَمُوا أَخِيراً لِتُؤْمِنُوا بِهِ.

 

الكرّامون الأشرار (متّى 21، 33- 46)

33 اِسْمَعُوا مَثَلاً آخَرَ, كَانَ إِنْسَانٌ رَبُّ بَيْتٍ غَرَسَ كَرْماً, وَأَحَاطَهُ بِسِيَاجٍ, وَحَفَرَ فِيهِ مَعْصَرَةً, وَبَنَى بُرْجاً, وَسَلَّمَهُ إِلَى كَرَّامِينَ وَسَافَرَ. 34 وَلَمَّا قَرُبَ وَقْتُ الأَثْمَارِ أَرْسَلَ عَبِيدَهُ إِلَى الْكَرَّامِينَ لِيَأْخُذَ أَثْمَارَهُ. 35 فَأَخَذَ الْكَرَّامُونَ عَبِيدَهُ وَجَلَدُوا بَعْضاً وَقَتَلُوا بَعْضاً وَرَجَمُوا بَعْضاً. 36 ثُمَّ أَرْسَلَ أَيْضاً عَبِيداً آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنَ الأَوَّلِينَ, فَفَعَلُوا بِهِمْ كَذَلِكَ. 37 فَأَخِيراً أَرْسَلَ إِلَيْهِمُ ابْنَهُ قَائِلاً, يَهَابُونَ ابْنِي. 38 وَأَمَّا الْكَرَّامُونَ فَلَمَّا رَأَوْا الاِبْنَ قَالُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ, هَذَا هُوَ الْوَارِثُ. هَلُمُّوا نَقْتُلْهُ وَنَأْخُذْ مِيرَاثَهُ. 39 فَأَخَذُوهُ وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْكَرْمِ وَقَتَلُوهُ. 40 فَمَتَى جَاءَ صَاحِبُ الْكَرْمِ, مَاذَا يَفْعَلُ بِأُولَئِكَ الْكَرَّامِينَ. 41 قَالُوا لَهُ, أُولَئِكَ الأَرْدِيَاءُ يُهْلِكُهُمْ هَلاَكاً رَدِيّاً, وَيُسَلِّمُ الْكَرْمَ إِلَى كَرَّامِينَ آخَرِينَ يُعْطُونَهُ الأَثْمَارَ فِي أَوْقَاتِهَا. 42 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ فِي الْكُتُبِ, الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ. مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هَذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا. 43 لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ, إِنَّ مَلَكُوتَ اللَّهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ. 44 وَمَنْ سَقَطَ عَلَى هَذَا الْحَجَرِ يَتَرَضَّضُ, وَمَنْ سَقَطَ هُوَ عَلَيْهِ يَسْحَقُهُ. 45 وَلَمَّا سَمِعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ أَمْثَالَهُ عَرَفُوا أَنَّهُ تَكَلَّمَ عَلَيْهِمْ. 46 وَإِذْ كَانُوا يَطْلُبُونَ أَنْ يُمْسِكُوهُ خَافُوا مِنَ الْجُمُوعِ, لأَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ مِثْلَ نَبِيٍّ.

 

العرس الملكي (متّى 22، 1- 14)

1 وَجَعَلَ يَسُوعُ يُكَلِّمُهُمْ أَيْضاً بِأَمْثَالٍ قَائِلاً, 2 يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَاناً مَلِكاً صَنَعَ عُرْساً لاِبْنِهِ, 3 وَأَرْسَلَ عَبِيدَهُ لِيَدْعُوا الْمَدْعُوِّينَ إِلَى الْعُرْسِ, فَلَمْ يُرِيدُوا أَنْ يَأْتُوا. 4 فَأَرْسَلَ أَيْضاً عَبِيداً آخَرِينَ قَائِلاً, قُولُوا لِلْمَدْعُوِّينَ, هُوَذَا غَدَائِي أَعْدَدْتُهُ. ثِيرَانِي وَمُسَمَّنَاتِي قَدْ ذُبِحَتْ, وَكُلُّ شَيْءٍ مُعَدٌّ. تَعَالَوْا إِلَى الْعُرْسِ. 5 وَلَكِنَّهُمْ تَهَاوَنُوا وَمَضَوْا, وَاحِدٌ إِلَى حَقْلِهِ, وَآخَرُ إِلَى تِجَارَتِهِ, 6 وَالْبَاقُونَ أَمْسَكُوا عَبِيدَهُ وَشَتَمُوهُمْ وَقَتَلُوهُمْ. 7 فَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ غَضِبَ, وَأَرْسَلَ جُنُودَهُ وَأَهْلَكَ أُولَئِكَ الْقَاتِلِينَ وَأَحْرَقَ مَدِينَتَهُمْ. 8 ثُمَّ قَالَ لِعَبِيدِهِ, أَمَّا الْعُرْسُ فَمُسْتَعَدٌّ, وَأَمَّا الْمَدْعُوُّونَ فَلَمْ يَكُونُوا مُسْتَحِقِّينَ. 9 فَاذْهَبُوا إِلَى مَفَارِقِ الطُّرُقِ, وَكُلُّ مَنْ وَجَدْتُمُوهُ فَادْعُوهُ إِلَى الْعُرْسِ. 10 فَخَرَجَ أُولَئِكَ الْعَبِيدُ إِلَى الطُّرُقِ, وَجَمَعُوا كُلَّ الَّذِينَ وَجَدُوهُمْ أَشْرَاراً وَصَالِحِينَ. فَامْتَلأَ الْعُرْسُ مِنَ الْمُتَّكِئِينَ. 11 فَلَمَّا دَخَلَ الْمَلِكُ لِيَنْظُرَ الْمُتَّكِئِينَ, رَأَى هُنَاكَ إِنْسَاناً لَمْ يَكُنْ لاَبِساً لِبَاسَ الْعُرْسِ. 12 فَقَالَ لَهُ, يَا صَاحِبُ, كَيْفَ دَخَلْتَ إِلَى هُنَا وَلَيْسَ عَلَيْكَ لِبَاسُ الْعُرْسِ. فَسَكَتَ. 13 حِينَئِذٍ قَالَ الْمَلِكُ لِلْخُدَّامِ, ارْبُطُوا رِجْلَيْهِ وَيَدَيْهِ, وَخُذُوهُ وَاطْرَحُوهُ فِي الظُّلْمَةِ الْخَارِجِيَّةِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ. 14 لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ.

 

العبد الأمين والعبد الشرّير (متّى 24، 45- 51)

45 فَمَنْ هُوَ الْعَبْدُ الأَمِينُ الْحَكِيمُ الَّذِي أَقَامَهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ لِيُعْطِيَهُمُ الطَّعَامَ فِي حِينِهِ. 46 طُوبَى لِذَلِكَ الْعَبْدِ الَّذِي إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُ يَجِدُهُ يَفْعَلُ هَكَذَا. 47 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يُقِيمُهُ عَلَى جَمِيعِ أَمْوَالِهِ. 48 وَلَكِنْ إِنْ قَالَ ذَلِكَ الْعَبْدُ الرَّدِيُّ فِي قَلْبِهِ, سَيِّدِي يُبْطِئُ قُدُومَهُ. 49 فَيَبْتَدِئُ يَضْرِبُ الْعَبِيدَ رُفَقَاءَهُ وَيَأْكُلُ وَيَشْرَبُ مَعَ السُّكَارَى. 50 يَأْتِي سَيِّدُ ذَلِكَ الْعَبْدِ فِي يَوْمٍ لاَ يَنْتَظِرُهُ وَفِي سَاعَةٍ لاَ يَعْرِفُهَا, 51 فَيُقَطِّعُهُ وَيَجْعَلُ نَصِيبَهُ مَعَ الْمُرَائِينَ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ.

 

العذارى الحكيمات (متّى 25، 1- 13)

1 حِينَئِذٍ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ عَشَرَ عَذَارَى, أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَخَرَجْنَ لِلِقَاءِ الْعَرِيسِ. 2 وَكَانَ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ, وَخَمْسٌ جَاهِلاَتٍ. 3 أَمَّا الْجَاهِلاَتُ فَأَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَلَمْ يَأْخُذْنَ مَعَهُنَّ زَيْتاً, 4 وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ فَأَخَذْنَ زَيْتاً فِي آنِيَتِهِنَّ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ. 5 وَفِيمَا أَبْطَأَ الْعَرِيسُ نَعَسْنَ جَمِيعُهُنَّ وَنِمْنَ. 6 فَفِي نِصْفِ اللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ, هُوَذَا الْعَرِيسُ مُقْبِلٌ, فَاخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ. 7 فَقَامَتْ جَمِيعُ أُولَئِكَ الْعَذَارَى وَأَصْلَحْنَ مَصَابِيحَهُنَّ. 8 فَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ, أَعْطِينَنَا مِنْ زَيْتِكُنَّ فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ. 9 فَأَجَابَتِ الْحَكِيمَاتُ, لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا وَلَكُنَّ, بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ. 10 وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ, وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ, وَأُغْلِقَ الْبَابُ. 11 أَخِيراً جَاءَتْ بَقِيَّةُ الْعَذَارَى أَيْضاً قَائِلاَتٍ, يَا سَيِّدُ, يَا سَيِّدُ, افْتَحْ لَنَا. 12 فَأَجَابَ, الْحَقَّ أَقُولُ لَكُنَّ, إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ. 13 فَاسْهَرُوا إِذاً لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَةَ الَّتِي يَأْتِي فِيهَا ابْنُ الإِنْسَانِ.

 

الآمانات الثلاث (متّى 25، 14- 30)

14 وَكَأَنَّمَا إِنْسَانٌ مُسَافِرٌ دَعَا عَبِيدَهُ وَسَلَّمَهُمْ أَمْوَالَهُ, 15 فَأَعْطَى وَاحِداً خَمْسَ وَزَنَاتٍ, وَآخَرَ وَزْنَتَيْنِ, وَآخَرَ وَزْنَةً كُلَّ وَاحِدٍ عَلَى قَدْرِ طَاقَتِهِ. وَسَافَرَ لِلْوَقْتِ. 16 فَمَضَى الَّذِي أَخَذَ الْخَمْسَ وَزَنَاتٍ وَتَاجَرَ بِهَا, فَرَبِحَ خَمْسَ وَزَنَاتٍ أُخَرَ. 17 وَهَكَذَا الَّذِي أَخَذَ الْوَزْنَتَيْنِ, رَبِحَ أَيْضاً وَزْنَتَيْنِ أُخْرَيَيْنِ. 18 وَأَمَّا الَّذِي أَخَذَ الْوَزْنَةَ فَمَضَى وَحَفَرَ فِي الأَرْضِ وَأَخْفَى فِضَّةَ سَيِّدِهِ. 19 وَبَعْدَ زَمَانٍ طَوِيلٍ أَتَى سَيِّدُ أُولَئِكَ الْعَبِيدِ وَحَاسَبَهُمْ. 20 فَجَاءَ الَّذِي أَخَذَ الْخَمْسَ وَزَنَاتٍ وَقَدَّمَ خَمْسَ وَزَنَاتٍ أُخَرَ قَائِلاً, يَا سَيِّدُ, خَمْسَ وَزَنَاتٍ سَلَّمْتَنِي. هُوَذَا خَمْسُ وَزَنَاتٍ أُخَرُ رَبِحْتُهَا فَوْقَهَا. 21 فَقَالَ لَهُ سَيِّدُهُ, نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ وَالأَمِينُ. كُنْتَ أَمِيناً فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ. 22 ثُمَّ جَاءَ الَّذِي أَخَذَ الْوَزْنَتَيْنِ وَقَالَ, يَا سَيِّدُ, وَزْنَتَيْنِ سَلَّمْتَنِي. هُوَذَا وَزْنَتَانِ أُخْرَيَانِ رَبِحْتُهُمَا فَوْقَهُمَا. 23 قَالَ لَهُ سَيِّدُهُ, نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الأَمِينُ. كُنْتَ أَمِيناً فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ. 24 ثُمَّ جَاءَ أَيْضاً الَّذِي أَخَذَ الْوَزْنَةَ الْوَاحِدَةَ وَقَالَ, يَا سَيِّدُ, عَرَفْتُ أَنَّكَ إِنْسَانٌ قَاسٍ, تَحْصُدُ حَيْثُ لَمْ تَزْرَعْ وَتَجْمَعُ مِنْ حَيْثُ لَمْ تَبْذُرْ. 25 فَخِفْتُ وَمَضَيْتُ وَأَخْفَيْتُ وَزْنَتَكَ فِي الأَرْضِ. هُوَذَا الَّذِي لَكَ. 26 فَأَجَابَ سَيِّدُهُ, أَيُّهَا الْعَبْدُ الشِّرِّيرُ وَالْكَسْلاَنُ, عَرَفْتَ أَنِّي أَحْصُدُ حَيْثُ لَمْ أَزْرَعْ, وَأَجْمَعُ مِنْ حَيْثُ لَمْ أَبْذُرْ, 27 فَكَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَضَعَ فِضَّتِي عِنْدَ الصَّيَارِفَةِ, فَعِنْدَ مَجِيئِي كُنْتُ آخُذُ الَّذِي لِي مَعَ رِباً. 28 فَخُذُوا مِنْهُ الْوَزْنَةَ وَأَعْطُوهَا لِلَّذِي لَهُ الْعَشْرُ وَزَنَاتٍ. 29 لأَنَّ كُلَّ مَنْ لَهُ يُعْطَى فَيَزْدَادُ, وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ. 30 وَالْعَبْدُ الْبَطَّالُ اطْرَحُوهُ إِلَى الظُّلْمَةِ الْخَارِجِيَّةِ, هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ.

 

2 - الأمثلة عند البشير مرقس

 

النمو الصامت في الزرع (مرقس 4، 26- 29)

العبيد المكلّفون بالسهر (مرقس 13، 33- 37)

 

37 اُنْظُرُوا. اِسْهَرُوا وَصَلُّوا, لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَكُونُ الْوَقْتُ. 34 كَأَنَّمَا إِنْسَانٌ مُسَافِرٌ تَرَكَ بَيْتَهُ, وَأَعْطَى عَبِيدَهُ السُّلْطَانَ, وَلِكُلِّ وَاحِدٍ عَمَلَهُ, وَأَوْصَى الْبَوَّابَ أَنْ يَسْهَرَ. 35 اِسْهَرُوا إِذاً لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ مَتَى يَأْتِي رَبُّ الْبَيْتِ, أَمَسَاءً, أَمْ نِصْفَ اللَّيْلِ, أَمْ صِيَاحَ الدِّيكِ, أَمْ صَبَاحاً. 36 لِئَلاَّ يَأْتِيَ بَغْتَةً فَيَجِدَكُمْ نِيَاماً. 37 وَمَا أَقُولُهُ لَكُمْ أَقُولُهُ لِلْجَمِيعِ, اسْهَرُوا.

3 - الأمثلة عند البشير لوقا

 

العفو للمديونين (لوقا 7، 41- 43)

41 كَانَ لِمُدَايِنٍ مَدْيُونَانِ. عَلَى الْوَاحِدِ خَمْسُ مِئَةِ دِينَارٍ وَعَلَى الآخَرِ خَمْسُونَ. 42 وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَا يُوفِيَانِ سَامَحَهُمَا جَمِيعاً. فَقُلْ, أَيُّهُمَا يَكُونُ أَكْثَرَ حُبّاً لَهُ. 43 فَأَجَابَ سِمْعَانُ, أَظُنُّ الَّذِي سَامَحَهُ بِالأَكْثَرِ. فَقَالَ لَهُ, بِالصَّوَابِ حَكَمْتَ.

 

السامري الرحيم (لوقا 10، 30- 37)

30 فَأَجَابَ يَسُوعُ, إِنْسَانٌ كَانَ نَازِلاً مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَرِيحَا, فَوَقَعَ بَيْنَ لُصُوصٍ, فَعَرَّوْهُ وَجَرَّحُوهُ, وَمَضَوْا وَتَرَكُوهُ بَيْنَ حَيٍّ وَمَيِّتٍ. 31 فَعَرَضَ أَنَّ كَاهِناً نَزَلَ فِي تِلْكَ الطَّرِيقِ, فَرَآهُ وَجَازَ مُقَابِلَهُ. 32 وَكَذَلِكَ لاَوِيٌّ أَيْضاً, إِذْ صَارَ عِنْدَ الْمَكَانِ جَاءَ وَنَظَرَ وَجَازَ مُقَابِلَهُ. 33 وَلَكِنَّ سَامِرِيّاً مُسَافِراً جَاءَ إِلَيْهِ, وَلَمَّا رَآهُ تَحَنَّنَ, 34 فَتَقَدَّمَ وَضَمَدَ جِرَاحَاتِهِ, وَصَبَّ عَلَيْهَا زَيْتاً وَخَمْراً, وَأَرْكَبَهُ عَلَى دَابَّتِهِ, وَأَتَى بِهِ إِلَى فُنْدُقٍ وَاعْتَنَى بِهِ. 35 وَفِي الْغَدِ لَمَّا مَضَى أَخْرَجَ دِينَارَيْنِ وَأَعْطَاهُمَا لِصَاحِبِ الْفُنْدُقِ, وَقَالَ لَهُ, اعْتَنِ بِهِ, وَمَهْمَا أَنْفَقْتَ أَكْثَرَ فَعِنْدَ رُجُوعِي أُوفِيكَ. 36 فَأَيُّ هَؤُلاَءِ الثَّلاَثَةِ تَرَى صَارَ قَرِيباً لِلَّذِي وَقَعَ بَيْنَ اللُّصُوصِ. 37 فَقَالَ, الَّذِي صَنَعَ مَعَهُ الرَّحْمَةَ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, اذْهَبْ أَنْتَ أَيْضاً وَاصْنَعْ هَكَذَا.

 

الصديق الملحّ في طلبه (لوقا11، 5- 13)

5 ثُمَّ قَالَ لَهُمْ, مَنْ مِنْكُمْ يَكُونُ لَهُ صَدِيقٌ, وَيَمْضِي إِلَيْهِ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُولُ لَهُ, يَا صَدِيقُ أَقْرِضْنِي ثَلاَثَةَ أَرْغِفَةٍ, 6 لأَنَّ صَدِيقاً لِي جَاءَنِي مِنْ سَفَرٍ, وَلَيْسَ لِي مَا أُقَدِّمُ لَهُ. 7 فَيُجِيبَ ذَلِكَ مِنْ دَاخِلٍ وَيَقُولَ, لاَ تُزْعِجْنِي. اَلْبَابُ مُغْلَقٌ الآنَ, وَأَوْلاَدِي مَعِي فِي الْفِرَاشِ. لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَقُومَ وَأُعْطِيَكَ. 8 أَقُولُ لَكُمْ, وَإِنْ كَانَ لاَ يَقُومُ وَيُعْطِيهِ لِكَوْنِهِ صَدِيقَهُ, فَإِنَّهُ مِنْ أَجْلِ لَجَاجَتِهِ يَقُومُ وَيُعْطِيهِ قَدْرَ مَا يَحْتَاجُ. 9 وَأَنَا أَقُولُ لَكُمُ, اسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ. 10 لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَسْأَلُ يَأْخُذُ, وَمَنْ يَطْلُبُ يَجِدُ, وَمَنْ يَقْرَعُ يُفْتَحُ لَهُ. 11 فَمَنْ مِنْكُمْ, وَهُوَ أَبٌ, يَسْأَلُهُ ابْنُهُ خُبْزاً, أَفَيُعْطِيهِ حَجَراً. أَوْ سَمَكَةً, أَفَيُعْطِيهِ حَيَّةً بَدَلَ السَّمَكَةِ. 12 أَوْ إِذَا سَأَلَهُ بَيْضَةً, أَفَيُعْطِيهِ عَقْرَباً. 13 فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً, فَكَمْ بِالْحَرِيِّ الآبُ الَّذِي مِنَ السَّمَاءِ, يُعْطِي الرُّوحَ الْقُدُسَ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ.

المزارع الغني (لوقا 12، 16- 21)

13 وَقَالَ لَهُ وَاحِدٌ مِنَ الْجَمْعِ, يَا مُعَلِّمُ, قُلْ لأَخِي أَنْ يُقَاسِمَنِي الْمِيرَاثَ. 14 فَقَالَ لَهُ, يَا إِنْسَانُ, مَنْ أَقَامَنِي عَلَيْكُمَا قَاضِياً أَوْ مُقَسِّماً. 15 وَقَالَ لَهُمُ, انْظُرُوا وَتَحَفَّظُوا مِنَ الطَّمَعِ, فَإِنَّهُ مَتَى كَانَ لأَحَدٍ كَثِيرٌ فَلَيْسَتْ حَيَاتُهُ مِنْ أَمْوَالِهِ. 16 وَضَرَبَ لَهُمْ مَثَلاً قَائِلاً, إِنْسَانٌ غَنِيٌّ أَخْصَبَتْ كُورَتُهُ, 17 فَفَكَّرَ فِي نَفْسِهِ قَائِلاً, مَاذَا أَعْمَلُ, لأَنْ لَيْسَ لِي مَوْضِعٌ أَجْمَعُ فِيهِ أَثْمَارِي. 18 وَقَالَ, أَعْمَلُ هَذَا, أَهْدِمُ مَخَازِنِي وَأَبْنِي أَعْظَمَ, وَأَجْمَعُ هُنَاكَ جَمِيعَ غَلاَّتِي وَخَيْرَاتِي, 19 وَأَقُولُ لِنَفْسِي, يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ, مَوْضُوعَةٌ لِسِنِينَ كَثِيرَةٍ. اِسْتَرِيحِي وَكُلِي وَاشْرَبِي وَافْرَحِي. 20 فَقَالَ لَهُ اللَّهُ, يَا غَبِيُّ, هَذِهِ اللَّيْلَةَ تُطْلَبُ نَفْسُكَ مِنْكَ, فَهَذِهِ الَّتِي أَعْدَدْتَهَا لِمَنْ تَكُونُ. 21 هَكَذَا الَّذِي يَكْنِزُ لِنَفْسِهِ وَلَيْسَ هُوَ غَنِيّاً لِلَّهِ.

 

شجرة التين الغير المثمرة (لوقا 13، 6- 9)

6 وَقَالَ هَذَا الْمَثَلَ, كَانَتْ لِوَاحِدٍ شَجَرَةُ تِينٍ مَغْرُوسَةٌ فِي كَرْمِهِ, فَأَتَى يَطْلُبُ فِيهَا ثَمَراً وَلَمْ يَجِدْ. 7 فَقَالَ لِلْكَرَّامِ, هُوَذَا ثَلاَثُ سِنِينَ آتِي أَطْلُبُ ثَمَراً فِي هَذِهِ التِّينَةِ وَلَمْ أَجِدْ. اِقْطَعْهَا. لِمَاذَا تُبَطِّلُ الأَرْضَ أَيْضاً. 8 فَأَجَابَ, يَا سَيِّدُ, اتْرُكْهَا هَذِهِ السَّنَةَ أَيْضاً, حَتَّى أَنْقُبَ حَوْلَهَا وَأَضَعَ زِبْلاً. 9 فَإِنْ صَنَعَتْ ثَمَراً, وَإِلاَّ فَفِيمَا بَعْدُ تَقْطَعُهَا.

 

التّواضع والإكرام (لوقا 14، 7- 11)

7 وَقَالَ لِلْمَدْعُوِّينَ مَثَلاً, وَهُوَ يُلاَحِظُ كَيْفَ اخْتَارُوا الْمُتَّكَآتِ الأُولَى, 8 مَتَى دُعِيتَ مِنْ أَحَدٍ إِلَى عُرْسٍ فَلاَ تَتَّكِئْ فِي الْمُتَّكَإِ الأَوَّلِ, لَعَلَّ أَكْرَمَ مِنْكَ يَكُونُ قَدْ دُعِيَ مِنْهُ. 9 فَيَأْتِيَ الَّذِي دَعَاكَ وَإِيَّاهُ وَيَقُولَ لَكَ, أَعْطِ مَكَاناً لِهَذَا. فَحِينَئِذٍ تَبْتَدِئُ بِخَجَلٍ تَأْخُذُ الْمَوْضِعَ الأَخِيرَ. 10 بَلْ مَتَى دُعِيتَ فَاذْهَبْ وَاتَّكِئْ فِي الْمَوْضِعِ الأَخِيرِ, حَتَّى إِذَا جَاءَ الَّذِي دَعَاكَ يَقُولُ لَكَ, يَا صَدِيقُ, ارْتَفِعْ إِلَى فَوْقُ. حِينَئِذٍ يَكُونُ لَكَ مَجْدٌ أَمَامَ الْمُتَّكِئِينَ مَعَكَ. 11 لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يَتَّضِعُ وَمَنْ يَضَعُ نَفْسَهُ يَرْتَفِعُ.

 

الحساب التقديري قبل البناء (لوقا 14، 28- 33)

 

الخروف الضّال (لوقا 15، 4- 7)

4 أَيُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ لَهُ مِئَةُ خَرُوفٍ, وَأَضَاعَ وَاحِداً مِنْهَا, أَلاَ يَتْرُكُ التِّسْعَةَ وَالتِّسْعِينَ فِي الْبَرِّيَّةِ, وَيَذْهَبَ لأَجْلِ الضَّالِّ حَتَّى يَجِدَهُ. 5 وَإِذَا وَجَدَهُ يَضَعُهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ فَرِحاً, 6 وَيَأْتِي إِلَى بَيْتِهِ وَيَدْعُو الأَصْدِقَاءَ وَالْجِيرَانَ قَائِلاً لَهُمُ, افْرَحُوا مَعِي, لأَنِّي وَجَدْتُ خَرُوفِي الضَّالَّ. 7 أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ هَكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارّاً لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ.

 

القرش المفقود (لوقا 15، 8-10)

8 أَوْ أَيَّةُ امْرَأَةٍ لَهَا عَشَرَةُ دَرَاهِمَ, إِنْ أَضَاعَتْ دِرْهَماً وَاحِداً, أَلاَ تُوقِدُ سِرَاجاً وَتَكْنِسُ الْبَيْتَ وَتُفَتِّشُ بِاجْتِهَادٍ حَتَّى تَجِدَهُ. 9 وَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالْجَارَاتِ قَائِلَةً, افْرَحْنَ مَعِي لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذِي أَضَعْتُهُ. 10 هَكَذَا أَقُولُ لَكُمْ يَكُونُ فَرَحٌ قُدَّامَ مَلاَئِكَةِ اللَّهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ.

 

الإبنان الضّالان (لوقا 15، 11- 32)

11 وَقَالَ, إِنْسَانٌ كَانَ لَهُ ابْنَانِ. 12 فَقَالَ أَصْغَرُهُمَا لأَبِيهِ, يَا أَبِي أَعْطِنِي الْقِسْمَ الَّذِي يُصِيبُنِي مِنَ الْمَالِ. فَقَسَمَ لَهُمَا مَعِيشَتَهُ. 13 وَبَعْدَ أَيَّامٍ لَيْسَتْ بِكَثِيرَةٍ جَمَعَ الاِبْنُ الأَصْغَرُ كُلَّ شَيْءٍ وَسَافَرَ إِلَى كُورَةٍ بَعِيدَةٍ, وَهُنَاكَ بَذَّرَ مَالَهُ بِعَيْشٍ مُسْرِفٍ. 14 فَلَمَّا أَنْفَقَ كُلَّ شَيْءٍ, حَدَثَ جُوعٌ شَدِيدٌ فِي تِلْكَ الْكُورَةِ, فَابْتَدَأَ يَحْتَاجُ. 15 فَمَضَى وَالْتَصَقَ بِوَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ تِلْكَ الْكُورَةِ, فَأَرْسَلَهُ إِلَى حُقُولِهِ لِيَرْعَى خَنَازِيرَ. 16 وَكَانَ يَشْتَهِي أَنْ يَمْلأَ بَطْنَهُ مِنَ الْخُرْنُوبِ الَّذِي كَانَتِ الْخَنَازِيرُ تَأْكُلُهُ, فَلَمْ يُعْطِهِ أَحَدٌ. 17 فَرَجَعَ إِلَى نَفْسِهِ وَقَالَ, كَمْ مِنْ أَجِيرٍ لأَبِي يَفْضُلُ عَنْهُ الْخُبْزُ وَأَنَا أَهْلِكُ جُوعاً. 18 أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي وَأَقُولُ لَهُ, يَا أَبِي أَخْطَأْتُ إِلَى السَّمَاءِ وَقُدَّامَكَ, 19 وَلَسْتُ مُسْتَحِقّاً بَعْدُ أَنْ أُدْعَى لَكَ ابْناً. اِجْعَلْنِي كَأَحَدِ أَجْرَاكَ. 20 فَقَامَ وَجَاءَ إِلَى أَبِيهِ. وَإِذْ كَانَ لَمْ يَزَلْ بَعِيداً رَآهُ أَبُوهُ, فَتَحَنَّنَ وَرَكَضَ وَوَقَعَ عَلَى عُنُقِهِ وَقَبَّلَهُ. 21 فَقَالَ لَهُ الاِبْنُ, يَا أَبِي أَخْطَأْتُ إِلَى السَّمَاءِ وَقُدَّامَكَ, وَلَسْتُ مُسْتَحِقّاً بَعْدُ أَنْ أُدْعَى لَكَ ابْناً. 22 فَقَالَ الأَبُ لِعَبِيدِهِ, أَخْرِجُوا الْحُلَّةَ الأُولَى وَأَلْبِسُوهُ, وَاجْعَلُوا خَاتِماً فِي يَدِهِ, وَحِذَاءً فِي رِجْلَيْهِ, 23 وَقَدِّمُوا الْعِجْلَ الْمُسَمَّنَ وَاذْبَحُوهُ فَنَأْكُلَ وَنَفْرَحَ, 24 لأَنَّ ابْنِي هَذَا كَانَ مَيِّتاً فَعَاشَ, وَكَانَ ضَالاًّ فَوُجِدَ. فَابْتَدَأُوا يَفْرَحُونَ.

25 وَكَانَ ابْنُهُ الأَكْبَرُ فِي الْحَقْلِ. فَلَمَّا جَاءَ وَقَرُبَ مِنَ الْبَيْتِ, سَمِعَ صَوْتَ آلاَتِ طَرَبٍ وَرَقْصاً, 26 فَدَعَا وَاحِداً مِنَ الْغِلْمَانِ وَسَأَلَهُ, مَا عَسَى أَنْ يَكُونَ هَذَا. 27 فَقَالَ لَهُ, أَخُوكَ جَاءَ فَذَبَحَ أَبُوكَ الْعِجْلَ الْمُسَمَّنَ, لأَنَّهُ قَبِلَهُ سَالِماً. 28 فَغَضِبَ وَلَمْ يُرِدْ أَنْ يَدْخُلَ. فَخَرَجَ أَبُوهُ يَطْلُبُ إِلَيْهِ. 29 فَقَالَ لأَبِيهِ, هَا أَنَا أَخْدِمُكَ سِنِينَ هَذَا عَدَدُهَا, وَقَطُّ لَمْ أَتَجَاوَزْ وَصِيَّتَكَ, وَجَدْياً لَمْ تُعْطِنِي قَطُّ لأَفْرَحَ مَعَ أَصْدِقَائِي. 30 وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ ابْنُكَ هَذَا الَّذِي أَكَلَ مَعِيشَتَكَ مَعَ الزَّوَانِي, ذَبَحْتَ لَهُ الْعِجْلَ الْمُسَمَّنَ. 31 فَقَالَ لَهُ, يَا بُنَيَّ أَنْتَ مَعِي فِي كُلِّ حِينٍ, وَكُلُّ مَا لِي فَهُوَ لَكَ. 32 وَلَكِنْ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ نَفْرَحَ وَنُسَرَّ, لأَنَّ أَخَاكَ هَذَا كَانَ مَيِّتاً فَعَاشَ, وَكَانَ ضَالاًّ فَوُجِدَ.

 

الوكيل الماكر الذكي (لوقا 16، 1- 9)

1 وَقَالَ أَيْضاً لِتَلاَمِيذِهِ, كَانَ إِنْسَانٌ غَنِيٌّ لَهُ وَكِيلٌ, فَوُشِيَ بِهِ إِلَيْهِ بِأَنَّهُ يُبَذِّرُ أَمْوَالَهُ. 2 فَدَعَاهُ وَقَالَ لَهُ, مَا هَذَا الَّذِي أَسْمَعُ عَنْكَ. أَعْطِ حِسَابَ وَكَالَتِكَ لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَكُونَ وَكِيلاً بَعْدُ. 3 فَقَالَ الْوَكِيلُ فِي نَفْسِهِ, مَاذَا أَفْعَلُ. لأَنَّ سَيِّدِي يَأْخُذُ مِنِّي الْوَكَالَةَ. لَسْتُ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَنْقُبَ وَأَسْتَحِي أَنْ أَسْتَعْطِيَ. 4 قَدْ عَلِمْتُ مَاذَا أَفْعَلُ, حَتَّى إِذَا عُزِلْتُ عَنِ الْوَكَالَةِ يَقْبَلُونِي فِي بُيُوتِهِمْ. 5 فَدَعَا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ مَدْيُونِي سَيِّدِهِ, وَقَالَ لِلأَوَّلِ, كَمْ عَلَيْكَ لِسَيِّدِي. 6 فَقَالَ, مِئَةُ بَثِّ زَيْتٍ. فَقَالَ لَهُ, خُذْ صَكَّكَ وَاجْلِسْ عَاجِلاً وَاكْتُبْ خَمْسِينَ. 7 ثُمَّ قَالَ لآخَرَ, وَأَنْتَ كَمْ عَلَيْكَ. فَقَالَ, مِئَةُ كُرِّ قَمْحٍ. فَقَالَ لَهُ, خُذْ صَكَّكَ وَاكْتُبْ ثَمَانِينَ. 8 فَمَدَحَ السَّيِّدُ وَكِيلَ الظُّلْمِ إِذْ بِحِكْمَةٍ فَعَلَ, لأَنَّ أَبْنَاءَ هَذَا الدَّهْرِ أَحْكَمُ مِنْ أَبْنَاءِ النُّورِ فِي جِيلِهِمْ. 9 وَأَنَا أَقُولُ لَكُمُ, اصْنَعُوا لَكُمْ أَصْدِقَاءَ بِمَالِ الظُّلْمِ, حَتَّى إِذَا فَنِيتُمْ يَقْبَلُونَكُمْ فِي الْمَظَالِّ الأَبَدِيَّةِ. 10 اَلأَمِينُ فِي الْقَلِيلِ أَمِينٌ أَيْضاً فِي الْكَثِيرِ, وَالظَّالِمُ فِي الْقَلِيلِ ظَالِمٌ أَيْضاً فِي الْكَثِيرِ.

 

الغني وأليعازر (لوقا16، 19- 31)

كَانَ إِنْسَانٌ غَنِيٌّ وَكَانَ يَلْبَسُ الأُرْجُوَانَ وَالْبَزَّ وَهُوَ يَتَنَعَّمُ كُلَّ يَوْمٍ مُتَرَفِّهاً. 20 وَكَانَ مِسْكِينٌ اسْمُهُ لِعَازَرُ, الَّذِي طُرِحَ عِنْدَ بَابِهِ مَضْرُوباً بِالْقُرُوحِ, 21 وَيَشْتَهِي أَنْ يَشْبَعَ مِنَ الْفُتَاتِ السَّاقِطِ مِنْ مَائِدَةِ الْغَنِيِّ, بَلْ كَانَتِ الْكِلاَبُ تَأْتِي وَتَلْحَسُ قُرُوحَهُ. 22 فَمَاتَ الْمِسْكِينُ وَحَمَلَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى حِضْنِ إِبْرَاهِيمَ. وَمَاتَ الْغَنِيُّ أَيْضاً وَدُفِنَ, 23 فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ فِي الْهَاوِيَةِ وَهُوَ فِي الْعَذَابِ, وَرَأَى إِبْرَاهِيمَ مِنْ بَعِيدٍ وَلِعَازَرَ فِي حِضْنِهِ, 24 فَنَادَى, يَا أَبِي إِبْرَاهِيمُ ارْحَمْنِي, وَأَرْسِلْ لِعَازَرَ لِيَبُلَّ طَرَفَ إِصْبَعِهِ بِمَاءٍ وَيُبَرِّدَ لِسَانِي, لأَنِّي مُعَذَّبٌ فِي هَذَا اللَّهِيبِ. 25 فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ, يَا ابْنِي اذْكُرْ أَنَّكَ اسْتَوْفَيْتَ خَيْرَاتِكَ فِي حَيَاتِكَ, وَكَذَلِكَ لِعَازَرُ الْبَلاَيَا. وَالآنَ هُوَ يَتَعَزَّى وَأَنْتَ تَتَعَذَّبُ. 26 وَفَوْقَ هَذَا كُلِّهِ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ هُوَّةٌ عَظِيمَةٌ قَدْ أُثْبِتَتْ, حَتَّى إِنَّ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْعُبُورَ مِنْ هَهُنَا إِلَيْكُمْ لاَ يَقْدِرُونَ, وَلاَ الَّذِينَ مِنْ هُنَاكَ يَجْتَازُونَ إِلَيْنَا. 27 فَقَالَ, أَسْأَلُكَ إِذاً يَا أَبَتِ أَنْ تُرْسِلَهُ إِلَى بَيْتِ أَبِي, 28 لأَنَّ لِي خَمْسَةَ إِخْوَةٍ, حَتَّى يَشْهَدَ لَهُمْ لِكَيْلاَ يَأْتُوا هُمْ أَيْضاً إِلَى مَوْضِعِ الْعَذَابِ هَذَا. 29 قَالَ لَهُ إِبْرَاهِيمُ, عِنْدَهُمْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءُ. لِيَسْمَعُوا مِنْهُمْ. 30 فَقَالَ, لاَ يَا أَبِي إِبْرَاهِيمَ. بَلْ إِذَا مَضَى إِلَيْهِمْ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يَتُوبُونَ. 31 فَقَالَ لَهُ, إِنْ كَانُوا لاَ يَسْمَعُونَ مِنْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ, وَلاَ إِنْ قَامَ وَاحِدٌ مِنَ الأَمْوَاتِ يُصَدِّقُونَ.

 

نحن العبيد البطّالون (لوقا 17، 7- 10)

 

7 وَمَنْ مِنْكُمْ لَهُ عَبْدٌ يَحْرُثُ أَوْ يَرْعَى, يَقُولُ لَهُ إِذَا دَخَلَ مِنَ الْحَقْلِ, تَقَدَّمْ سَرِيعاً وَاتَّكِئْ. 8 بَلْ أَلاَ يَقُولُ لَهُ, أَعْدِدْ مَا أَتَعَشَّى بِهِ, وَتَمَنْطَقْ وَاخْدِمْنِي حَتَّى آكُلَ وَأَشْرَبَ, وَبَعْدَ ذَلِكَ تَأْكُلُ وَتَشْرَبُ أَنْتَ. 9 فَهَلْ لِذَلِكَ الْعَبْدِ فَضْلٌ لأَنَّهُ فَعَلَ مَا أُمِرَ بِهِ. لاَ أَظُنُّ. 10 كَذَلِكَ أَنْتُمْ أَيْضاً, مَتَى فَعَلْتُمْ كُلَّ مَا أُمِرْتُمْ بِهِ فَقُولُوا, إِنَّنَا عَبِيدٌ بَطَّالُونَ. لأَنَّنَا إِنَّمَا عَمِلْنَا مَا كَانَ يَجِبُ عَلَيْنَا.

 

القاضي الظالم والأرملة العنيدة (لوقا 18، 1- 8)

 

 

1 وَقَالَ لَهُمْ أَيْضاً مَثَلاً فِي أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ وَلاَ يُمَلَّ, 2 كَانَ فِي مَدِينَةٍ قَاضٍ لاَ يَخَافُ اللَّهَ وَلاَ يَهَابُ إِنْسَاناً. 3 وَكَانَ فِي تِلْكَ الْمَدِينَةِ أَرْمَلَةٌ. وَكَانَتْ تَأْتِي إِلَيْهِ قَائِلَةً, أَنْصِفْنِي مِنْ خَصْمِي. 4 وَكَانَ لاَ يَشَاءُ إِلَى زَمَانٍ. وَلَكِنْ بَعْدَ ذَلِكَ قَالَ فِي نَفْسِهِ, وَإِنْ كُنْتُ لاَ أَخَافُ اللَّهَ وَلاَ أَهَابُ إِنْسَاناً, 5 فَإِنِّي لأَجْلِ أَنَّ هَذِهِ الأَرْمَلَةَ تُزْعِجُنِي, أُنْصِفُهَا, لِئَلاَّ تَأْتِيَ دَائِماً فَتَقْمَعَنِي. 6 وَقَالَ الرَّبُّ, اسْمَعُوا مَا يَقُولُ قَاضِي الظُّلْمِ. 7 أَفَلاَ يُنْصِفُ اللَّهُ مُخْتَارِيهِ, الصَّارِخِينَ إِلَيْهِ نَهَاراً وَلَيْلاً, وَهُوَ مُتَمَهِّلٌ عَلَيْهِمْ. 8 أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يُنْصِفُهُمْ سَرِيعاً. وَلَكِنْ مَتَى جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ, أَلَعَلَّهُ يَجِدُ الإِيمَانَ عَلَى الأَرْضِ.

 

(لوقا 18، 9- 14) الفرّيسي والعشّار

 

 

4 عبارات مثاليّة عند البشير يوحنا

 

التلميذ الّذي أحبّه الربّ وصف لنا محبّة المسيح الّتي لا تستقصى، وألوهيته الكاملة بكلمات بسيطة، وأبرز سلطان يسوع الشّامل، لندرك أنّه الطريق الوحيد المؤدّي إلى الآب، ونرى أنّ شهادات يسوع عن نفسه كثيراً ما تكون مبنية على اسم يهوه:"أنّي أنا هو". فعرّف يسوع نفسه لشعبه أنّه الربّ المتجسّد، فقال:

 

أنّه خبز الحياة (يوحنا 6، 35)

35 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ, وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَداً

 

أنّه نور العالم (يوحنا 8، 12)

12 ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً قَائِلاً, أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ.

 

أنّه هو الباب (يوحنا 10، 9)

9 أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعىً.

 

أنّه الراعي الصالح (يوحنا10، 11 )

11 أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ, وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ. 14 أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ, وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي 27 خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي, وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. 28 وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً, وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ, وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. 29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ, وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي. 30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ.

أنّه هو القيامة والحياة (يوحنا 11، 25- 26)

25 قَالَ لَهَا يَسُوعُ, أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا, 26 وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيّاً وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ. أَتُؤْمِنِينَ بِهَذَا.

 

أنّه هو الطريق والحق والحياة (يوحنا 14، 6)

6 قَالَ لَهُ يَسُوعُ, أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي

 

أنّه هو الكرمة (يوحنا 15، 5)

5 أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هَذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ, لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئاً.

 

إنّي أنا ملك (يوحنا 18، 37)

37 فَقَالَ لَهُ بِيلاَطُسُ, أَفَأَنْتَ إِذاً مَلِكٌ. أَجَابَ يَسُوعُ, أَنْتَ تَقُولُ إِنِّي مَلِكٌ. لِهَذَا قَدْ وُلِدْتُ أَنَا, وَلِهَذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ. كُلُّ مَنْ هُوَ مِنَ الْحَقِّ يَسْمَعُ صَوْتِي.

 

أنا الأول والآخر (رؤيا يوحنا 1، 17- 18)

17 فَلَمَّا رَأَيْتُهُ سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ, فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلاً لِي, لاَ تَخَفْ, أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ, 18 وَالْحَيُّ. وَكُنْتُ مَيْتاً وَهَا أَنَا حَيٌّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. وَلِي مَفَاتِيحُ الْهَاوِيَةِ وَالْمَوْتِ.

 

مَن يتعمّق في شهادات يسوع، يسمع الدعوة للعيش معه في الحياة الأبدية. لا نجد في هذه اللآلىء الثمينة في الكتاب المقدّس لا أوامر ولا وصايا ولا نصائح أمريّة، لأنّ كلّ واحدة مِن هذه الشهادات أعظم مِن أوامر، ويقدّم لنا دعوة للحياة مع الإبن والآب. فكلّ مَن لا يسمع هذه الدعوات أو يرفضها فهو أطرش غبي أو أعمى.

 

الخلاصة لرقم 3:

الاوامر في امثلة المسيح

 

كان يسوع راوياً ممتازاً، وتكلم لغة الشعب مِن صميم الحياة. فأصبح فلاحاً للفلاحين وصيّاد سمك للصيّادين وتاجراً للتجّار. وفهم كلّ ممثلي المهن في لبّ كيانهم المليء بالتجارب. الأمثال التي قدّمها يسوع هي مأخوذة مِن صميم الحياة عند الفلاحين والصيّادين والرجال والنساء والخطاة والأتقياء فلا يتكلّم فوق الرؤوس، بل استخدم لغّة الشعب بطريقة مقدّسة. ما علّم يسوع الناس تعليماً مصطنعاً جافاً، ولم يقدّم إليهم عقائد معقدة، بل أرشد الناس بأمثاله ليفكّروا ويتأملوا. لم يطلب منهم القرار بأوامر عنيفة أو لطيفة، بل قادهم روحياً درجة وراء درجة، حتّى أدركوا أنفسهم وتابوا، وعرفوا ابن الله وآمنوا به. لم يضع عليهم علماً فلسفياً، بل اقترح عليهم أن يتحرّكوا فكريّاً، وأنّ يتصرفوا إيجاباً أو سلباً، ولم يُجبر أحد على الإيمان، بل فتح آذانهم وأعينهم وقلوبهم، لكي يصبحوا مبصرين ويدركوا ويتيقنوا خلاصهم.

 

وشهد يسوع جهراً، أنّه كان مضطراً ليتكلّم مع أكثرية الشعب بأمثلة، لأنهم لم يقدروا أن يفهموا الحق، ولا معرفة الآب والابن، لو تكلّم إليهم بطريقة علّمية لاهوتية. فباطنهم كان مغلقاً ومتقسّياً متحجّراً، فإنّه لنعمة إنْ استطاع الإنسان أنّ يفكّر روحيّاً، ويرى روحياً، ويسمع روحياً. ليتنا نطلب لأنفسنا ولأصدقائنا هذا الامتياز، وبالحري نطلب بإلحاح أنّ نستيقظ روحياً ونسهر متيقظين. فيطوّب يسوع كلّ مَن يسمع إنجيله ويدركه في جوهره.

 

ويا للعجب! أنّ يسوع في أساليب تبشيره للبعيدين عن الإيمان، وصف في أمثاله أشخاصاً مختلفين، ووضع في أفواههم الكلمات المناسبة، وصاغ أفكاراً وكلمات لهؤلاء الأشخاص كلاً حسب وضعه، ليدركوا أنفسهم ونواياهم. لا تحتوي هذه الكلمات بعض المرّات مضمون إنجيله ومقاصد الله، بل عيّن لبعضهم دَوْرهم، أنّ ينطقوا بشرورهم ليرفع الأقنعة عن وجوههم، ويدينوا أنفسهم بواسطة الأمثلة مِن بحر اليوم.

 

وصف يسوع في أمثاله ليس فقط الأخلاقيات الشريرة الفاسدة، بل أوضح الخدّام الأمناء والعبيد الأمناء، كيف يعملون لفرح ربّهم، يُسمّى مثل الابن الضّال بالإصحاح الذهبي في الكتاب المقدّس، لأن يظهر فيه جودة الآب السماوي وصبره على الابنين الضّالين فحقّق يسوع كلمات النبّي دانيال الشاهد:" والفاهمون يضيئون كضياء الْجَلَدِ، والذين ردّوا كثيرين إلى البِرّ كالكواكب إلى أبد الدهور" (دانيال 12، 3).

 

-4-

الضرورة المقدّسة في حياة يسوع

 

1 - يسوع الفتى في الهيكل (لوقا 2، 45- 50)

 

45 وَلَمَّا لَمْ يَجِدَاهُ رَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ يَطْلُبَانِهِ. 46 وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي الْهَيْكَلِ, جَالِساً فِي وَسْطِ الْمُعَلِّمِينَ, يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ. 47 وَكُلُّ الَّذِينَ سَمِعُوهُ بُهِتُوا مِنْ فَهْمِهِ وَأَجْوِبَتِهِ. 48 فَلَمَّا أَبْصَرَاهُ انْدَهَشَا. وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ, يَا بُنَيَّ, لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا. هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ. 49 فَقَالَ لَهُمَا, لِمَاذَا كُنْتُمَا تَطْلُبَانِنِي. أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَكُونَ فِي مَا لأَبِي. 50 فَلَمْ يَفْهَمَا الْكَلاَمَ الَّذِي قَالَهُ لَهُمَا.

 

2 - معموديّة يسوع (متّى 3، 13- 17)

 

13 حِينَئِذٍ جَاءَ يَسُوعُ مِنَ الْجَلِيلِ إِلَى الأُرْدُنِّ إِلَى يُوحَنَّا لِيَعْتَمِدَ مِنْهُ. 14 وَلَكِنْ يُوحَنَّا مَنَعَهُ قَائِلاً, أَنَا مُحْتَاجٌ أَنْ أَعْتَمِدَ مِنْكَ, وَأَنْتَ تَأْتِي إِلَيَّ. 15 فَقَالَ يَسُوعُ لَهُ, اسْمَحِ الآنَ, لأَنَّهُ هَكَذَا يَلِيقُ بِنَا أَنْ نُكَمِّلَ كُلَّ بِرٍّ. حِينَئِذٍ سَمَحَ لَهُ. 16 فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ, وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ, فَرَأَى رُوحَ اللَّهِ نَازِلاً مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِياً عَلَيْهِ, 17 وَصَوْتٌ مِنَ السَّمَاوَاتِ قَائِلاً, هَذَا هُوَ ابْنِي الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ. (أنظر أيضا مرقس1: 9-11، لوقا3: 21-22، يوحنا1: 32-34)

 

يوحنا 1: 29-31 وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ, فَقَالَ, هُوَذَا حَمَلُ اللَّهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ. 30 هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ يَأْتِي بَعْدِي, رَجُلٌ صَارَ قُدَّامِي, لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي. 31 وَأَنَا لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُهُ. لَكِنْ لِيُظْهَرَ لإِسْرَائِيلَ لِذَلِكَ جِئْتُ أُعَمِّدُ بِالْمَاءِ.

 

3 - تجربة يسوع مِن إبليس (متّى 4، 1- 11)

 

1 ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. 2 فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَاراً وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً, جَاعَ أَخِيراً. 3 فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ, إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَقُلْ أَنْ تَصِيرَ هَذِهِ الْحِجَارَةُ خُبْزاً. 4 فَأَجَابَ, مَكْتُوبٌ, لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ, بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللَّهِ. 5 ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ, وَأَوْقَفَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ, 6 وَقَالَ لَهُ, إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللَّهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ, لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ, أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ, فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ. 7 قَالَ لَهُ يَسُوعُ, مَكْتُوبٌ أَيْضاً, لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلَهَكَ. 8 ثُمَّ أَخَذَهُ أَيْضاً إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ جِدّاً, وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَمَجْدَهَا, 9 وَقَالَ لَهُ, أُعْطِيكَ هَذِهِ جَمِيعَهَا إِنْ خَرَرْتَ وَسَجَدْتَ لِي. 10 حِينَئِذٍ قَالَ لَهُ يَسُوعُ, اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ. لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ, لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ. 11 ثُمَّ تَرَكَهُ إِبْلِيسُ, وَإِذَا مَلاَئِكَةٌ قَدْ جَاءَتْ فَصَارَتْ تَخْدِمُهُ. (أنظر أيضا مرقس1: 12-13، لوقا4: 1-13)

 

4 - خدمات يسوع في الجليل والناصرة

 

يوحنا 4: 34 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, طَعَامِي أَنْ أَعْمَلَ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي وَأُتَمِّمَ عَمَلَهُ.

 

لوقا 4: 40-43 وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ, جَمِيعُ الَّذِينَ كَانَ عِنْدَهُمْ سُقَمَاءُ بِأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَةٍ قَدَّمُوهُمْ إِلَيْهِ, فَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَشَفَاهُمْ. 41 وَكَانَتْ شَيَاطِينُ أَيْضاً تَخْرُجُ مِنْ كَثِيرِينَ وَهِيَ تَصْرُخُ وَتَقُولُ, أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ. فَانْتَهَرَهُمْ وَلَمْ يَدَعْهُمْ يَتَكَلَّمُونَ, لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ أَنَّهُ الْمَسِيحُ. 24 وَلَمَّا صَارَ النَّهَارُ خَرَجَ وَذَهَبَ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ, وَكَانَ الْجُمُوعُ يُفَتِّشُونَ عَلَيْهِ. فَجَاءُوا إِلَيْهِ وَأَمْسَكُوهُ لِئَلاَّ يَذْهَبَ عَنْهُمْ. 43 فَقَالَ لَهُمْ, إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللَّهِ, لأَنِّي لِهَذَا قَدْ أُرْسِلْتُ.

 

يوحنا 10: 11و17-18 أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ, وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ... 17 لِهَذَا يُحِبُّنِي الآبُ, لأَنِّي أَضَعُ نَفْسِي لآخُذَهَا أَيْضاً. 18 لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي, بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ ذَاتِي. لِي سُلْطَانٌ أَنْ أَضَعَهَا وَلِي سُلْطَانٌ أَنْ آخُذَهَا أَيْضاً. هَذِهِ الْوَصِيَّةُ قَبِلْتُهَا مِنْ أَبِي.

 

لوقا 12: 49-50 جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ, فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ. 50 وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا, وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ

 

يوحنا 12: 23-24 وَأَمَّا يَسُوعُ فَأَجَابَهُمَا, قَدْ أَتَتِ السَّاعَةُ لِيَتَمَجَّدَ ابْنُ الإِنْسَانِ. 24 اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ, إِنْ لَمْ تَقَعْ حَبَّةُ الْحِنْطَةِ فِي الأَرْضِ وَتَمُتْ فَهِيَ تَبْقَى وَحْدَهَا. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ.

 

لوقا13: 31-33 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَقَدَّمَ بَعْضُ الْفَرِّيسِيِّينَ قَائِلِينَ لَهُ, اخْرُجْ وَاذْهَبْ مِنْ هَهُنَا, لأَنَّ هِيرُودُسَ يُرِيدُ أَنْ يَقْتُلَكَ. 32 فَقَالَ لَهُمُ, امْضُوا وَقُولُوا لِهَذَا الثَّعْلَبِ, هَا أَنَا أُخْرِجُ شَيَاطِينَ, وَأَشْفِي الْيَوْمَ وَغَداً, وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ أُكَمَّلُ. 33 بَلْ يَنْبَغِي أَنْ أَسِيرَ الْيَوْمَ وَغَداً وَمَا يَلِيهِ, لأَنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَهْلِكَ نَبِيٌّ خَارِجاً عَنْ أُورُشَلِيمَ.

 

متى 16: 21-23 مِنْ ذَلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيراً مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ, وَيُقْتَلَ, وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ. 22 فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَابْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ قَائِلاً, حَاشَاكَ يَا رَبُّ. لاَ يَكُونُ لَكَ هَذَا. 23 فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ, اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ. أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي, لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا لِلَّهِ لَكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ. (أنظر مرقس 8: 32-33)

 

لوقا 9: 28-31 وَبَعْدَ هَذَا الْكَلاَمِ بِنَحْوِ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ, أَخَذَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا وَيَعْقُوبَ وَصَعِدَ إِلَى جَبَلٍ لِيُصَلِّيَ. 29 وَفِيمَا هُوَ يُصَلِّي صَارَتْ هَيْئَةُ وَجْهِهِ مُتَغَيِّرَةً, وَلِبَاسُهُ مُبْيَضّاً لاَمِعاً. 30 وَإِذَا رَجُلاَنِ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ, وَهُمَا مُوسَى وَإِيلِيَّا, 31 اللَّذَانِ ظَهَرَا بِمَجْدٍ, وَتَكَلَّمَا عَنْ خُرُوجِهِ الَّذِي كَانَ عَتِيداً أَنْ يُكَمِّلَهُ فِي أُورُشَلِيمَ. (أنظر أيضا متى17: 1-9، مرقس9: 2-13)

 

متى17: 11-13 فَأَجَابَ يَسُوعُ, إِنَّ إِيلِيَّا يَأْتِي أَوَّلاً وَيَرُدُّ كُلَّ شَيْءٍ. 12 وَلَكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ جَاءَ وَلَمْ يَعْرِفُوهُ, بَلْ عَمِلُوا بِهِ كُلَّ مَا أَرَادُوا. كَذَلِكَ ابْنُ الإِنْسَانِ أَيْضاً سَوْفَ يَتَأَلَّمُ مِنْهُمْ. 13 حِينَئِذٍ فَهِمَ التَّلاَمِيذُ أَنَّهُ قَالَ لَهُمْ عَنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ.

 

متى17: 21-21 وَأَمَّا هَذَا الْجِنْسُ فَلاَ يَخْرُجُ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ. 22 وَفِيمَا هُمْ يَتَرَدَّدُونَ فِي الْجَلِيلِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, ابْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ 23 فَيَقْتُلُونَهُ, وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ. فَحَزِنُوا جِدّاً. (أنظر أيضا مرقس9: 30-32، لوقا 9: 43-45)

 

متى20: 17-19 وَفِيمَا كَانَ يَسُوعُ صَاعِداً إِلَى أُورُشَلِيمَ أَخَذَ الاِثْنَيْ عَشَرَ تِلْمِيذاً عَلَى انْفِرَادٍ فِي الطَّرِيقِ وَقَالَ لَهُمْ, 18 هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ, وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ, فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ, 19 وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ لِكَيْ يَهْزَأُوا بِهِ وَيَجْلِدُوهُ وَيَصْلِبُوهُ, وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ. (أنظر أيضا مرقس10: 32-34، لوقا9: 43-45)

 

لوقا17: 24-25 لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الْبَرْقَ الَّذِي يَبْرُقُ مِنْ نَاحِيَةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ يُضِيءُ إِلَى نَاحِيَةٍ تَحْتَ السَّمَاءِ, كَذَلِكَ يَكُونُ أَيْضاً ابْنُ الإِنْسَانِ فِي يَوْمِهِ. 25 وَلَكِنْ يَنْبَغِي أَوَّلاً أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيراً وَيُرْفَضَ مِنْ هَذَا الْجِيلِ.

 

لوقا 19: 5-6و 9-10 فَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْمَكَانِ, نَظَرَ إِلَى فَوْقُ فَرَآهُ, وَقَالَ لَهُ, يَا زَكَّا, أَسْرِعْ وَانْزِلْ, لأَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَمْكُثَ الْيَوْمَ فِي بَيْتِكَ. 6 فَأَسْرَعَ وَنَزَلَ وَقَبِلَهُ فَرِحاً.... 9 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, الْيَوْمَ حَصَلَ خَلاَصٌ لِهَذَا الْبَيْتِ, إِذْ هُوَ أَيْضاً ابْنُ إِبْرَاهِيمَ, 10 لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يَطْلُبَ وَيُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ.

 

5 يسوع في القدس

 

متى 21: 1-7 وَلَمَّا قَرُبُوا مِنْ أُورُشَلِيمَ وَجَاءُوا إِلَى بَيْتِ فَاجِي عِنْدَ جَبَلِ الزَّيْتُونِ, حِينَئِذٍ أَرْسَلَ يَسُوعُ تِلْمِيذَيْنِ 2 قَائِلاً لَهُمَا, اِذْهَبَا إِلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أَمَامَكُمَا, فَلِلْوَقْتِ تَجِدَانِ أَتَاناً مَرْبُوطَةً وَجَحْشاً مَعَهَا, فَحُلاَّهُمَا وَأْتِيَانِي بِهِمَا. 3 وَإِنْ قَالَ لَكُمَا أَحَدٌ شَيْئاً فَقُولاَ, الرَّبُّ مُحْتَاجٌ إِلَيْهِمَا. فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُهُمَا. 4 فَكَانَ هَذَا كُلُّهُ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ, 5 قُولُوا لاِبْنَةِ صِهْيَوْنَ, هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعاً, رَاكِباً عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ. 6 فَذَهَبَ التِّلْمِيذَانِ وَفَعَلاَ كَمَا أَمَرَهُمَا يَسُوعُ, 7 وَأَتَيَا بِالأَتَانِ وَالْجَحْشِ, وَوَضَعَا عَلَيْهِمَا ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِمَا.(أنظر أيضا مرقس11: 1-10، لوقا19: 29-38، وحنا12: 12-19)

 

يوحنا 9: 4-5 يَنْبَغِي أَنْ أَعْمَلَ أَعْمَالَ الَّذِي أَرْسَلَنِي مَا دَامَ نَهَارٌ. يَأْتِي لَيْلٌ حِينَ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَعْمَلَ. 5 مَا دُمْتُ فِي الْعَالَمِ فَأَنَا نُورُ الْعَالَمِ.

 

يوحنا 15: 13-14 لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ. 14 أَنْتُمْ أَحِبَّائِي إِنْ فَعَلْتُمْ مَا أُوصِيكُمْ بِهِ.

 

يوحنا 3: 14-15 وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ, 15 لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.

 

يوحنا 2: 19-21

19 أَجَابَ يَسُوعُ, انْقُضُوا هَذَا الْهَيْكَلَ وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ. 20 فَقَالَ الْيَهُودُ, فِي سِتٍّ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً بُنِيَ هَذَا الْهَيْكَلُ, أَفَأَنْتَ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ تُقِيمُهُ. 21 وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَقُولُ عَنْ هَيْكَلِ جَسَدِهِ.

 

متى 22: 41-45 وَفِيمَا كَانَ الْفَرِّيسِيُّونَ مُجْتَمِعِينَ سَأَلَهُمْ يَسُوعُ, 42 مَاذَا تَظُنُّونَ فِي الْمَسِيحِ. ابْنُ مَنْ هُوَ. قَالُوا لَهُ, ابْنُ دَاوُدَ. 43 قَالَ لَهُمْ, فَكَيْفَ يَدْعُوهُ دَاوُدُ بِالرُّوحِ رَبّاً قَائِلاً, 44 قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ. 45 فَإِنْ كَانَ دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً, فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ. (أنظر أيضا مرقس12: 35-37، لوقا 20: 41-44)

 

6 - العشاء الربّابي مَنَحَ العهد الجديد

 

متى 26: 2-4 تَعْلَمُونَ أَنَّهُ بَعْدَ يَوْمَيْنِ يَكُونُ الْفِصْحُ, وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ لِيُصْلَبَ. 3 حِينَئِذٍ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةُ وَشُيُوخُ الشَّعْبِ إِلَى دَارِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ الَّذِي يُدْعَى قَيَافَا, 4 وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يُمْسِكُوا يَسُوعَ بِمَكْرٍ وَيَقْتُلُوهُ. (أنظر أيضا مرقس14: 1-2، لوقا 22: 1-6)

 

متى 26: 6-12 وَفِيمَا كَانَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ عَنْيَا فِي بَيْتِ سِمْعَانَ الأَبْرَصِ, 7 تَقَدَّمَتْ إِلَيْهِ امْرَأَةٌ مَعَهَا قَارُورَةُ طِيبٍ كَثِيرِ الثَّمَنِ, فَسَكَبَتْهُ عَلَى رَأْسِهِ وَهُوَ مُتَّكِئٌ. 8 فَلَمَّا رَأَى تَلاَمِيذُهُ ذَلِكَ اغْتَاظُوا قَائِلِينَ, لِمَاذَا هَذَا الإِتْلاَفُ. 9 لأَنَّهُ كَانَ يُمْكِنُ أَنْ يُبَاعَ هَذَا الطِّيبُ بِكَثِيرٍ وَيُعْطَى لِلْفُقَرَاءِ. 10 فَعَلِمَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ, لِمَاذَا تُزْعِجُونَ الْمَرْأَةَ. فَإِنَّهَا قَدْ عَمِلَتْ بِي عَمَلاً حَسَناً. 11 لأَنَّ الْفُقَرَاءَ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ, وَأَمَّا أَنَا فَلَسْتُ مَعَكُمْ فِي كُلِّ حِينٍ. 12 فَإِنَّهَا إِذْ سَكَبَتْ هَذَا الطِّيبَ عَلَى جَسَدِي إِنَّمَا فَعَلَتْ ذَلِكَ لأَجْلِ تَكْفِينِي. (أنظر يوحنا 12: 1-8)

 

متى 26: 18-20 فَقَالَ, اذْهَبُوا إِلَى الْمَدِينَةِ, إِلَى فُلاَنٍ وَقُولُوا لَهُ, الْمُعَلِّمُ يَقُولُ إِنَّ وَقْتِي قَرِيبٌ. عِنْدَكَ أَصْنَعُ الْفِصْحَ مَعَ تَلاَمِيذِي. 19 فَفَعَلَ التَّلاَمِيذُ كَمَا أَمَرَهُمْ يَسُوعُ وَأَعَدُّوا الْفِصْحَ. 20 وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ اتَّكَأَ مَعَ الاِثْنَيْ عَشَرَ.(أنظر مرقس14: 12-17)

 

 

متى 26: 26-28 وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ الْخُبْزَ, وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ وَقَالَ, خُذُوا كُلُوا. هَذَا هُوَ جَسَدِي. 27 وَأَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلاً, اشْرَبُوا مِنْهَا كُلُّكُمْ, 28 لأَنَّ هَذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا. (أنظر أيضا مرقس 14: 22-24، لوقا22: 19-20)

 

يوحنا 6: 51و53-54 أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ.... 53 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ, إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ, فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ. 54 مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ, وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ, متى 26: 31-35 حِينَئِذٍ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ, كُلُّكُمْ تَشُكُّونَ فِيَّ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ, لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ, أَنِّي أَضْرِبُ الرَّاعِيَ فَتَتَبَدَّدُ خِرَافُ الرَّعِيَّةِ. 32 وَلَكِنْ بَعْدَ قِيَامِي أَسْبِقُكُمْ إِلَى الْجَلِيلِ. 33 فَقَالَ بُطْرُسُ لَهُ, وَإِنْ شَكَّ فِيكَ الْجَمِيعُ فَأَنَا لاَ أَشُكُّ أَبَداً. 34 قَالَ لَهُ يَسُوعُ, الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ, إِنَّكَ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ دِيكٌ تُنْكِرُنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. 35 قَالَ لَهُ بُطْرُسُ, وَلَوِ اضْطُرِرْتُ أَنْ أَمُوتَ مَعَكَ لاَ أُنْكِرُكَ. هَكَذَا قَالَ أَيْضاً جَمِيعُ التَّلاَمِيذِ. (أنظر مرقس 14: 26-31، لوقا22: 31-35)

يوحنا16: 28 خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ, وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ, وَأَيْضاً أَتْرُكُ الْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى الآبِ.

 

لوقا 22: 37 لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ فِيَّ أَيْضاً هَذَا الْمَكْتُوبُ, وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ. لأَنَّ مَا هُوَ مِنْ جِهَتِي لَهُ انْقِضَاءٌ.

 

متى 26: 38-46 فَقَالَ لَهُمْ, نَفْسِي حَزِينَةٌ جِدّاً حَتَّى الْمَوْتِ. اُمْكُثُوا هَهُنَا وَاسْهَرُوا مَعِي. 39 ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ, وَكَانَ يُصَلِّي قَائِلاً, يَا أَبَتَاهُ, إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ, وَلَكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ. 40 ثُمَّ جَاءَ إِلَى التَّلاَمِيذِ فَوَجَدَهُمْ نِيَاماً, فَقَالَ لِبُطْرُسَ, أَهَكَذَا مَا قَدِرْتُمْ أَنْ تَسْهَرُوا مَعِي سَاعَةً وَاحِدَةً. 41 اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلاَّ تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا الرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا الْجَسَدُ فَضَعِيفٌ. 42 فَمَضَى أَيْضاً ثَانِيَةً وَصَلَّى قَائِلاً, يَا أَبَتَاهُ, إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ إِلاَّ أَنْ أَشْرَبَهَا فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ. 43 ثُمَّ جَاءَ فَوَجَدَهُمْ أَيْضاً نِيَاماً, إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً. 44 فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضاً وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلاً ذَلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ. 45 ثُمَّ جَاءَ إِلَى تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمْ, نَامُوا الآنَ وَاسْتَرِيحُوا. هُوَذَا السَّاعَةُ قَدِ اقْتَرَبَتْ, وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي الْخُطَاةِ. 46 قُومُوا نَنْطَلِقْ. هُوَذَا الَّذِي يُسَلِّمُنِي قَدِ اقْتَرَبَ. (أنظر مرقس14: 32-42، لوقا22: 39-46)

 

متى 26: 49-54 فَلِلْوَقْتِ تَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ وَقَالَ, السَّلاَمُ يَا سَيِّدِي. وَقَبَّلَهُ. 50 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, يَا صَاحِبُ, لِمَاذَا جِئْتَ. حِينَئِذٍ تَقَدَّمُوا وَأَلْقَوُا الأَيَادِيَ عَلَى يَسُوعَ وَأَمْسَكُوهُ. 51 وَإِذَا وَاحِدٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَ يَسُوعَ مَدَّ يَدَهُ وَاسْتَلَّ سَيْفَهُ وَضَرَبَ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ, فَقَطَعَ أُذُنَهُ. 52 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ. 53 أَتَظُنُّ أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشاً مِنَ الْمَلاَئِكَةِ. 54 فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ, أَنَّهُ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ.. (أنظر أيضا مرقس14: 43-52، لوقا22: 47-53)

7 - الحكم على يسوع وصلبه ( تنفيذ خطّة الله المعيّنة سابقاً)

 

متى 26: 63-66 وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتاً. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ, أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا, هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ. 64 قَالَ لَهُ يَسُوعُ, أَنْتَ قُلْتَ. وَأَيْضاً أَقُولُ لَكُمْ, مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ, وَآتِياً عَلَى سَحَابِ السَّمَاءِ. 65 فَمَزَّقَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ حِينَئِذٍ ثِيَابَهُ قَائِلاً, قَدْ جَدَّفَ. مَا حَاجَتُنَا بَعْدُ إِلَى شُهُودٍ. هَا قَدْ سَمِعْتُمْ تَجْدِيفَهُ. 66 مَاذَا تَرَوْنَ. فَأَجَابُوا, إِنَّهُ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ. (أنظر أيضا مرقس 14: 60-64 ولوقا22: 63-71)

 

متى 27: 11-14 و 24-26 فَوَقَفَ يَسُوعُ أَمَامَ الْوَالِي. فَسَأَلَهُ الْوَالِي, أَأَنْتَ مَلِكُ الْيَهُودِ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, أَنْتَ تَقُولُ. 12 وَبَيْنَمَا كَانَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ يَشْتَكُونَ عَلَيْهِ لَمْ يُجِبْ بِشَيْءٍ. 13 فَقَالَ لَهُ بِيلاَطُسُ, أَمَا تَسْمَعُ كَمْ يَشْهَدُونَ عَلَيْكَ. 14 فَلَمْ يُجِبْهُ وَلاَ عَنْ كَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ, حَتَّى تَعَجَّبَ الْوَالِي جِدّاً.... 24 فَلَمَّا رَأَى بِيلاَطُسُ أَنَّهُ لاَ يَنْفَعُ شَيْئاً, بَلْ بِالْحَرِيِّ يَحْدُثُ شَغَبٌ, أَخَذَ مَاءً وَغَسَلَ يَدَيْهِ قُدَّامَ الْجَمْعِ قَائِلاً, إِنِّي بَرِيءٌ مِنْ دَمِ هَذَا الْبَارِّ. أَبْصِرُوا أَنْتُمْ. 25 فَأَجَابَ جَمِيعُ الشَّعْبِ, دَمُهُ عَلَيْنَا وَعَلَى أَوْلاَدِنَا. 26 حِينَئِذٍ أَطْلَقَ لَهُمْ بَارَابَاسَ, وَأَمَّا يَسُوعُ فَجَلَدَهُ وَأَسْلَمَهُ لِيُصْلَبَ. (أنظر أيضا مرقس15: 1-20 و لوقا 23: 1-25 و يوحنا 18: 28 و19: 16)

 

لوقا 23: 33-43 وَلَمَّا مَضَوْا بِهِ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى جُمْجُمَةَ صَلَبُوهُ هُنَاكَ مَعَ الْمُذْنِبَيْنِ, وَاحِداً عَنْ يَمِينِهِ وَالآخَرَ عَنْ يَسَارِهِ. 34 فَقَالَ يَسُوعُ, يَا أَبَتَاهُ, اغْفِرْ لَهُمْ, لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ. وَإِذِ اقْتَسَمُوا ثِيَابَهُ اقْتَرَعُوا عَلَيْهَا. 35 وَكَانَ الشَّعْبُ وَاقِفِينَ يَنْظُرُونَ, وَالرُّؤَسَاءُ أَيْضاً مَعَهُمْ يَسْخَرُونَ بِهِ قَائِلِينَ, خَلَّصَ آخَرِينَ, فَلْيُخَلِّصْ نَفْسَهُ إِنْ كَانَ هُوَ الْمَسِيحَ مُخْتَارَ اللَّهِ. 36 وَالْجُنْدُ أَيْضاً اسْتَهْزَأُوا بِهِ وَهُمْ يَأْتُونَ وَيُقَدِّمُونَ لَهُ خَلاًّ, 37 قَائِلِينَ, إِنْ كُنْتَ أَنْتَ مَلِكَ الْيَهُودِ فَخَلِّصْ نَفْسَكَ. 38 وَكَانَ عُنْوَانٌ مَكْتُوبٌ فَوْقَهُ بِأَحْرُفٍ يُونَانِيَّةٍ وَرُومَانِيَّةٍ وَعِبْرَانِيَّةٍ, هَذَا هُوَ مَلِكُ الْيَهُودِ. 39 وَكَانَ وَاحِدٌ مِنَ الْمُذْنِبَيْنِ الْمُعَلَّقَيْنِ يُجَدِّفُ عَلَيْهِ قَائِلاً, إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ, فَخَلِّصْ نَفْسَكَ وَإِيَّانَا. 40 فَانْتَهَرَهُ الآخَرُ قَائِلاً, أَوَلاَ أَنْتَ تَخَافُ اللَّهَ, إِذْ أَنْتَ تَحْتَ هَذَا الْحُكْمِ بِعَيْنِهِ. 41 أَمَّا نَحْنُ فَبِعَدْلٍ, لأَنَّنَا نَنَالُ اسْتِحْقَاقَ مَا فَعَلْنَا, وَأَمَّا هَذَا فَلَمْ يَفْعَلْ شَيْئاً لَيْسَ فِي مَحَلِّهِ. 42 ثُمَّ قَالَ لِيَسُوعَ, اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ. 43 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ, الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ, إِنَّكَ الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ.(أنظر أيضا يوحنا 19و18)

 

متى 27: 45-49 وَمِنَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ. 46 وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً, إِيلِي إِيلِي, لَمَا شَبَقْتَنِي أَيْ, إِلَهِي إِلَهِي, لِمَاذَا تَرَكْتَنِي. 47 فَقَوْمٌ مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا قَالُوا, إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا. 48 وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلأَهَا خَلاًّ وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ. 49 وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا, اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ.(أنظر مرقس15: 33-37)

لوقا 23: 46 وَنَادَى يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ, يَا أَبَتَاهُ, فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. وَلَمَّا قَالَ هَذَا أَسْلَمَ الرُّوحَ.

 

متى 27: 51-54 وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ, مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ, وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ, 52 وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ, وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ 53 وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ, وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ, وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ. 54 وَأَمَّا قَائِدُ الْمِئَةِ وَالَّذِينَ مَعَهُ يَحْرُسُونَ يَسُوعَ فَلَمَّا رَأَوُا الزَّلْزَلَةَ وَمَا كَانَ, خَافُوا جِدّاً وَقَالُوا, حَقّاً كَانَ هَذَا ابْنَ اللَّهِ. (أنظر مرقس15: 38-39، لوقا23: 47-49)

 

متى 27: 57-60 وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ, جَاءَ رَجُلٌ غَنِيٌّ مِنَ الرَّامَةِ اسْمُهُ يُوسُفُ وَكَانَ هُوَ أَيْضاً تِلْمِيذاً لِيَسُوعَ. 58 فَهَذَا تَقَدَّمَ إِلَى بِيلاَطُسَ وَطَلَبَ جَسَدَ يَسُوعَ. فَأَمَرَ بِيلاَطُسُ حِينَئِذٍ أَنْ يُعْطَى الْجَسَدُ. 59 فَأَخَذَ يُوسُفُ الْجَسَدَ وَلَفَّهُ بِكَتَّانٍ نَقِيٍّ, 60 وَوَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ الْجَدِيدِ الَّذِي كَانَ قَدْ نَحَتَهُ فِي الصَّخْرَةِ, ثُمَّ دَحْرَجَ حَجَراً كَبِيراً عَلَى بَابِ الْقَبْرِ وَمَضَى. (أنظر أيضا مرقس15: 38-39، لوقا 23: 47-49)

 

8 - قيامة المسيح مِن بين الأموات ( إكمال خطّة الله المعيّنة مسبقاً)

 

متى 28: 5-6 فَقَالَ الْمَلاَكُ لِلْمَرْأَتَيْنِ, لاَ تَخَافَا أَنْتُمَا, فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكُمَا تَطْلُبَانِ يَسُوعَ الْمَصْلُوبَ. 6 لَيْسَ هُوَ هَهُنَا, لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ. هَلُمَّا انْظُرَا الْمَوْضِعَ الَّذِي كَانَ الرَّبُّ مُضْطَجِعاً فِيهِ.

 

لوقا 24: 6-7 لَيْسَ هُوَ هَهُنَا لَكِنَّهُ قَامَ. اُذْكُرْنَ كَيْفَ كَلَّمَكُنَّ وَهُوَ بَعْدُ فِي الْجَلِيلِ 7 قَائِلاً, إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُسَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي أَيْدِي أُنَاسٍ خُطَاةٍ, وَيُصْلَبَ, وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ. (أنظر أيضا لوقا 16: 1-8)

 

لوقا 24: 25-27 فَقَالَ لَهُمَا, أَيُّهَا الْغَبِيَّانِ وَالْبَطِيئَا الْقُلُوبِ فِي الإِيمَانِ بِجَمِيعِ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاءُ, 26 أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ بِهَذَا وَيَدْخُلُ إِلَى مَجْدِهِ. 27 ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ. (أنظر مرقس16: 12-13)

يوحنا 20: 26-29 وَبَعْدَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ كَانَ تَلاَمِيذُهُ أَيْضاً دَاخِلاً وَتُومَا مَعَهُمْ. فَجَاءَ يَسُوعُ وَالأَبْوَابُ مُغَلَّقَةٌ, وَوَقَفَ فِي الْوَسَطِ وَقَالَ, سَلاَمٌ لَكُمْ. 27 ثُمَّ قَالَ لِتُومَا, هَاتِ إِصْبِعَكَ إِلَى هُنَا وَأَبْصِرْ يَدَيَّ, وَهَاتِ يَدَكَ وَضَعْهَا فِي جَنْبِي, وَلاَ تَكُنْ غَيْرَ مُؤْمِنٍ بَلْ مُؤْمِناً. 28 أَجَابَ تُومَا, رَبِّي وَإِلَهِي. 29 قَالَ لَهُ يَسُوعُ, لأَنَّكَ رَأَيْتَنِي يَا تُومَا آمَنْتَ. طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا.

 

لوقا 24: 44-48 وَقَالَ لَهُمْ, هَذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ, أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ. 45 حِينَئِذٍ فَتَحَ ذِهْنَهُمْ لِيَفْهَمُوا الْكُتُبَ. 46 وَقَالَ لَهُمْ, هَكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ, وَهَكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ, 47 وَأَنْ يُكْرَزَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا لِجَمِيعِ الأُمَمِ, مُبْتَدَأً مِنْ أُورُشَلِيمَ. 48 وَأَنْتُمْ شُهُودٌ لِذَلِكَ.

 

الخلاصة لرقم 4:

الضرورة المقدّسة في حياة يسوع

كان دخول يسوع إلى أورشليم مصيبة. تهلّلت الجماهير وصرخوا:أوصنّا مبارك الآتي باسم الرب. بعد أن وجد بطرس ويوحنا الدابّة وجحشها، وأتيا بهما إلى يسوع حسب وعود زكريا، فآمن التلاميذ والجماهير أنّ الآن يدخل يسوع الموعود إلى القدس، ويأخذ السلطة ويؤسس ملكوت الله. لم يدركوا اعلانات يسوع عن آلامه وموته وقيامته، الّتي ذكرها مراراً بالتفصيل. فيسوع تقدّم إلى القدس وأبصر الصليب أمام عينيه، وأمّا التلاميذ فتخيّلوا كراسي الوزراء لأنفسهم، إلى جانب الملك الإلهي القوّي.

 

بدأ يسوع يرفع خطيئة العالم أثناء معموديته في نهر الأردن عوضاً عنا، وأدرك المعمدان سرّ يسوع ونادى تلاميذه بقوله:"هوذا حمل الله الّذي يرفع خطيئة العالم". تمنّى المعمدان أيضاً أن يسوع يقوم بسلطة دنيويّة، ويحرّره مِن السجن، ويكرم مناديه الآمين.

 

وأراد الشيطان بعد معموديّة يسوع، أنّ يبعد حمل الله عن طريقه إلى الصليب، وشجّع الصائم أن يصنع مِن الحجارة خبزاً، وأنّ يرمي بنفسه عن سطح الهيكل، ليتهلّل الجمهور، وتحمله الملائكة، كما سيكون في مجيئه الثاني. ولكنّ يسوع قرّر وعزم، أن يكمل طريقه إلى الصليب، ولو أعطاه الشيطان كلّ السلطان والجاه على الأرض، ولم يتأخّر ثانية، بل أكمل ضرورته. عرف يسوع أنّ موته الكفّاري هو الطريق الوحيد لمصالحة العالم بالله. سمّى يسوع نفسه بالراعي الصّالح الّذي يضع حياته عن خرافه، ليخلّصهم مِن الذئاب. وسمّى نفسه بحبّة القمح الساقطة في الأرض، لتصبح سنبلة بحبّات كثيرة. قرّر الفريسيون قتل يسوع، لأنه شفى المرضى يوم السبت. ولكن على جبل التجلّي ( جبل حرمون) ظهر له موسى ممثّل الشريعة، وأيليا ممثّل النبوءة، ليُوحيا له ماذا ينتظره في القدس، ولماذا ينبغي عليه أن يكمل طريق الآلام هذه.

 

أنبأ يسوع التلاميذ خمس مرّات:

 

ها نحن صاعدون إلى أورشليم، وابن الإنسان يسلّم إلى رؤساء الكهنة والكتبة، فيحكمون عليه بالموت. ويسلّمون إلى الأمم، لكي يهزأوا به ويجلدوه ويصلبوه، وفي اليوم الثالث يقوم (متّى 20، 18- 19). فلماذا لم يهرب يسوع إلى بلاد مجاورة، بعدما علم بالضبط ماذا ينتظره في القدس أو لماذا لم يخبّىء نفسه؟ لإنّه كان ضرورة مقدّسة على سيرة حياته. أراد أن يكمّل مشيئة أبيه السماوي، ويخلّص العالم بموته الكفّاري.

 

وضّح يسوع لنائب الشعب نيقوديموس، أنّه كما رفع موسى الحيّة في البرية، هكذا ينبغي أنّ يُرفع ابن الإنسان، لكي لا يهلك كلّ مَن يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية (يوحنا 3، 14- 15). فلماذا شبّه يسوع نفسه بالحيّة رمز الشرّ؟ لأنّه جذب ذنوب العالم وأوساخ الدنيا إلى نفسه في سبيل محبّته، لينجّي بموته النيابي مِن سمّ الأفعى المميت جميع الّذين ينظرون إليه.

 

فسّر يسوع لتلاميذه أثناء عشائه الأخير معهم معنى حمل الفصح في العهد الجديد. فكما وضع أبناء يعقوب في مصر دم الحمل المذبوح على عتبات بيوتهم، ليمّر غضب الله عنهم، وبالطريقة المشابهة سيحفظ الذين يشربون دم المسيح في رمز الخمر، كلّ المؤمنين به مِن دينونة غضب الله. وكما كان على العائلات في العهد القديم أن يأكلوا معاً لحم الحمل المشوي، ليتقوّوا في شركة الحمل، ويهربوا مِن العبودية، هكذا يريد يسوع أن يحلّ في أتباعه في رمز الخبز المكسور، لتكمل قوّته في ضعفهم، ويهربوا معه مِن سلطة وعبوديّة الخطيئة. فلا بُدّ مِن موته كحمل الله لأجل خلاصنا.

اعترف يسوع أمام المحكمة الدينيّة علانيّة، أنّه ابن الله، والمسيح الموعود، إنّما شهد للقضاة بنفس الوقت أنّهم سيقتلونه، وأنّه سيجلس عن يمين القوّة أي يمين الله. وأمّا القدير فسيضع كلّ أعدائه موطئاً لقدميه، وبينهم القضاة الحاكمين عليه. وشهد يسوع أيضاً أنّه سيأتي في اليوم الأخير على سحابة السماء، ليدين الأحياء والأموات، ومِن بينهم نوّاب شعبه. عندئذ حكمت الأكثريّة عليه بالموت، لأنّه استخدم هذه النبوّة لتوضيح سيرته فسمّوا شهادته تجديفاً، وضربوه، وبصقوا على وجهه. وأمّا هو فصمتَ إذْ كان يُعلن لهم الضرورة الإلهية لا مفرّ مِنها. حاول يسوع أن يخلّص شعبه، إنّما لم يقدر أن ينجّي إلا واحد وهو اللصّ المصلوب إلى جانبه قائلاً له:" الحقّ الحقّ أقول لك: إنّك اليوم تكون معي في الفردوس" (لوقا 23، 43).

لقد رأى اللص المسكين المصلوب محبّة يسوع، وسمع صلاته الشفائية، عندما قال لهم:"يا أبتاه اغفر لهم لأنّهم لا يعرفون ماذا يفعلون" (لوقا 23، 34). عندئذ ابتدأ اللص ينمو فيه روح الرجاء، وطلب مِن رئيس السلام المصلوب، أنّ يتذكّره عند دخوله إلى المجد، فمُنح هذا المؤمن فوراً خلاصه اليقين. فهل صار اللصّ المصلوب رمزاً لكلّ الّذين يخلّصهم يسوع؟

 

المسابقة الثانية لشريعة المسيح

أيّها القارئ العزيز إنْ تعمّقت في آيات الإنجيل المذكورة في هذا الكتيّب، تقدر أن تجيب عن الأسئلة التالية بالسهولة. وإن تستمرّ وتجيب عن أسئلة المسابقة لشريعة المسيح بنسبة 75% بالصّواب نقدّم لك

شهادة النّجاح

في الدّروس عن شريعة المسيح.

الأسئلة

1- كم مِن أمثال يسوع ترد في الإنجيل لمتّى ومرقس ولوقا؟

2- لماذا يأمر يسوع مِراراً مَن له أذنان للسمع فليسمع؟

3- ما هو الامتياز الشّرعي الذي يوجهه يسوع للّذين يسمعون كلماته ويحفظونها؟

4- ماذا تعلّمت مِن مَثل الزّارع والحقول الأربعة المختلفة (متّى 13، 1- 22)؟

5- ما هي المبادئ المعلنة في المثل عن الزوان بين القمح ؟(متّى 13، 24- 30؛ 36- 43)

6- كم كلمة أمر تجد في المثل أنّ الأجرة واحدة للكلّ (متّى 20، 1- 16)؟

7- ماذا قصد يسوع بوصيّته في نهاية مثل السامريّ الرحيم (لوقا 10، 30- 37)؟

8- كم أمرٍ تجد في المثل أن الصّديق الطالب الخبز لضيفه وماذا يقصد بالجملة الأخيرة في هذا الكلام (لوقا 11، 5- 13)؟

9- مَن مِن الإبنين الضّالين بالحقيقة كان الإبن الضّال (لوقا 15، 11- 32)؟

10- ما هي الأوامر الّتي نطق بها إبراهيم في المثل عن الرجل الغني والعازر المسكين؟

11- ماذا تقصد كلمة (ينبغي) في جواب الفتى يسوع لوالديه في الهيكل؟

12- ماذا تعني كلمة (هوذا) في صرخة يوحنّا المعمدان لتلاميذه (يوحنّا 1، 29)؟

13- لماذا قال يسوع: ينبغي عليّ أن أُعلن الإنجيل في المدن والقرى الأخرى أيضاً (لوقا 4، 42- 43)؟

14- لماذا لم يخبِئ يسوع نفسه؟ ولم يهرب إلى البلاد المجاورة عندما عرف بالتفصيل ماذا ينتظره في القدس مِن إهانة وحكم وإعلان وموت؟ (متّى 16، 21- 23؛ 17، 11 - 13 ؛ 21- 23؛ 20، 17- 19؛ ألخ)؟

15- ماذا أمر يسوع زكّا في أريحا (لوقا 19، 5)؟

16- كم مِن أمر أعطى يسوع للتلميذين ليحلاّ الآتان وجحشها؟ ويأتيان بهما إليه(متّى 21، 1- 3).

17- كيف فسّر يسوع موته على الصليب وما تعني كلمة ينبغي في إعلانه (يوحنا 3، 14- 15)؟

18- ما هي الأوامر الّتي نطق بها يسوع عند تعيين العشاء الربّاني (متّى 26، 26- 28)؟

19- ماذا تعني إشارة يسوع في آيته في (لوقا 22، 37)؟

20- ماذا تعلّمت مِن صراع يسوع أثناء صلاته في حديقة جتسماني؟(متّى 26، 38- 46)

21- ما هو أمر المسيح الجذري لكلّ واحد يقصد الدفاع عن الدين بالسّلاح؟(متّى 26، 52- 54)

22- ما المعنى الشرعي في جواب يسوع على السؤال قيافا أمام المجمع الأعلى؟(متّى 26، 64)

23- ما هو الحكم الشرعي الذي منحه يسوع للّص على الصليب عن يمينه؟ (لوقا 23، 39- 43)

24- ما هي الأوامر والتفسيرات الشرعيّة التي وهبها الملاك للنساء في قبر يسوع الفارغ؟ (متّى 28، 5- 6؛ لوقا 24، 6- 7)

25- كيّف وضّح يسوع بعد قيامته لتلاميذه الضّرورة المقدّسة المفروضة عليه (لوقا 24، 44- 48)؟

 

إن أرسلت أجوبتك عن هذه الأسئلة إلى عنواننا نرسل لك كتيّباً آخرً. لا تَنْسَ أَن تكتب عنوانك الكامل على ورقة أَجوبتك. نُصَلِّي إِلى الرب يسوع الحيّ ليباركك ويحفظك.

 

الحياة الفضلى - ص.ب.226 - مزرعة يشوع - المتن - لبنان

www.hayatfudla.org

 family@hayatfudla.org